الدبور – بما أنه نعيش في زمن السرعة، أيضا لدينا شيوخ إكسبرس تعقد لك عقد القران عبر الهاتف بدون حضورك ولا حضور الفتاة، فقط مكالمة هاتفيه مع شهود يعقد القران، قاصر مش قاصر مش مهم.

هذا ما حدث مع شاب سوري في ، فقد قضت محكمة مدينة أولدنبورغ الألمانية الإقليمية، بالسجن 7 سنوات على رجل سوري، بتهمة إلحاق أذى بدني خطير، واغتصاب فتاة تبلغ من العمر 16 عاماً، بعد أن رتّب لزواج شرعي على الهاتف.

ووصلت المحكمة إلى اقتناع أن الرجل المقيم في بلدة شورتنس، بولاية ساكسونيا السفلى قد ضرب الفتاة بقضيب حديقة معدني، وأصابها بجراح بليغة، كما مارس معها الجنس عنوة مرتين، واضعاً السكين على حلقها، وفق ما ذكر تلفزيون “إن دي إر” العام .

وكانت علاقة عاطفية تجمع الاثنين في البداية، قد انهارت عندما تزوجها سراً وفقاً للشريعة الإسلامية مطلع هذا العام، الزواج الذي لا يعد قانونياً في البلاد. ويعتقد أن الزواج تم عبر الهاتف باللغة العربية، عبر إمام مسجد من نوع إكسبرس كما أفاد الدبور في فيلهيلمسهافن بولاية ساكسونيا السفلى.

وبيَّنت صحيفة “نورد فيست تسايتونغ” ، أنه يُعتقد أن إماماً اتصل مع الفتاة بحضور شهود وعقد الزواج بين الاثنين، ويبدو أنها كانت موافقة على ذلك، لكنها لم تتوقع تبعات ذلك.

وأشارت إلى أنه وفقاً لما تثبتت المحكمة منه، كان الضرب الشديد والاغتصاب عقابها في حالة عدم إطاعتها له، كشأن ذهابها مع صديقاتها إلى الـ”ديسكو” دون موافقته.

وقال ميشائيل هيرمان، المتحدث باسم المحكمة، إنه لم تستطع المحكمة التثبت من أن الفتاة فهمت ما يُقال على الهاتف. وبين المتحدث أن هذا الأمر لم يلعب دوراً في الحكم الصادر على أية حال، علماً أنه يمكن للمدان الطعن في الحكم خلال أسبوع.