الدبور – صرح لإجتماع التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة كل من يقاومهم وينازعهم على الحكم أو يزعج جيرانهم من المحتلين، وقال لقد أخجلتمونا بكرمكم ولم نكن نتوقع يوما أن نصل لهذه المرحلة، بعد عرض فيديو في بداية اجتماع “” بالرياض، حيث أظهر صورا للمقاومة الفلسطينية وعناصرها على أنهم إرهابيين.

وانطلقت في العاصمة أعمال الاجتماع الأول لما يطلق عليه مجلس وزراء دفاع دول التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة ، هذه الكلمة الواسعه التي يستغلها كل حاكم حسب ما يناسبه ويناسب مشاريعه وعرشه، وهذا الإجتماع الذي ينعقد تحت شعار “متحالفون ضد ” بمشاركة وزراء دفاع 41 دولة ووفود دولية وبعثات رسمية.

والمصيبة عرض هذا الفيديو بوجود نفسه وايضا ممثل عن التي تشارك هذا التجمع في نظرته للمقاومة الفلسطينية للإحتلال على إنها إرهاب.

وشن النشطاء على مواقع التواصل الإجتماعي هجوما عنيفا على التحالف وولي العهد السعودي الذي يترأس الاجتماع، بسبب صور التي اتضح أنها لمشاهد تصدي مقاومين لاقتحام بيت لحم من طرف مستعمرة جيلو عام 2001، بينما عرضت بالفيديو الافتتاحي للاجتماع على أنّها لإرهابيين يجب محاربتهم.

الحكومة الإسرائيلية كانت الحاضرة الغائبة في الإجتماع، ودهشت بما تم عرضه ولم تتوقع يوما أن تجتمع ٤٠ دولة إسلامية لتشكل تحالف ضد مقاومة الإحتلال الصهيوني لفلسطين بكافة أشكاله، وأن يوصف من يدافع عن وطنه بالإرهابي، الشيخ يعالون إعتبره إنجازا كبيرا وقال الحمد لله إني رأيته قبل أن أموت، نتنياهو قال لا حول ولا قوة إلا بالله كما أفاد مراسل الدبور لشؤون التحالفات.

وكذلك غرد الصحافي تامر المسحال “هذه صورة من مقطع الفيديو الذي عرض في الجلسة الافتتاحية لاجتماع مجلس وزراء دفاع “التحالف الإسلامي لمحاربة الإرهاب”.. الصورة من عام 2001 تقريبا لمقاومين فلسطينيين يشتبكون مع جيش الاحتلال في مستوطنة “جيلو” المقامة على أراضي جنوب القدس المحتلة. #المقاومة_مش_إرهاب”.