الدبور – الهند بلد العجائب وبلد الأديان وبلد اللغات وبلد الغرائب أيضا.

حيث أطلق صراح ٨ حمير في الهند  حسب ما ذكرته صحيفة «الديلي ميل» البريطانية. بعد حبسها في سجن لمدة 4 أيام بعد إدانتها بتدمير مزهريات باهظة الثمن خارج سجن في أوتار براديش بالهند. وعند مغادرتها سجن أوراي  كان مالكها المعني كامليش الذي كان يبحث عنها بعد حبسها، ينتظر لمقابلتها أمام باب السجن، بعد أن قام أحد السياسيين المحليين من حزب «بهاراتيا جاناتا» الحاكم بدفع الكفالة، حسب ما نقلته قناة «إن دي تي في» الهندية.
وقال أرك ميشرا، رئيس السجن: «هذه الحمير قد دمرت بعض النباتات باهظة الثمن التي قام كبير الضباط بزرعها داخل السجن. وعلى الرغم من التحذيرات، فإن صاحب الحمير ترك حيواناته طليقة هنا، لذلك قمنا باحتجازها».
وفي وطننا العربي هناك حمير دمروا الوطن كله من شجر ونبات وحجر وبشر وصحة وكل ما يخطر ببالك وهم في أحسن حال، وتجد من يعبدهم ويسبح بحمدهم، لا ومستعد لحرق البلد أكثر إن أصابهم أي مكروه، لأن الوطن لم ينجب غيرهم.

الدبور يسأل من بلد العجائب الهند التي تحاكم حمير دمرت بعض النباتات، أم الوطن العربي الذي يسبح بحمد من دمر الوطن كله وما حوله..