الدبور – طالح المخلوع، الذي خلعه الشعب اليمني بثورة سلمية عارمة قدمت التضحيات الجسام، قبل تدخل والإمارات لتحويلها الى ثورة دمار على الشعب من ضمن سياستهم إلى تدمير الربيع العربي في كل مكان حتى لا يصلهم، هذا الطالح طلب من دول تحالف الشيطان بفتح صفحة جديدة، وكأنه يخاطب خطيبته التي أخطأ معها بكلمة أو موقف.

فقد خرج علي عبدالله في كلمة متلفزة له، ليعلن أنه يريد فتح صفحة جديدة مع التحالف ودول الجوار، بعد انقلابه على حلفاءه وفرض سيطرته على العاصمة .

ودعا “صالح” إلى الحوار مع دول الجوار بعد انتهاء القتال في بلاده، ووقف الهجمات من قبل  الشيطاني الذي تقوده المملكة العربية .

هذا الطالح الذي خلعه شعبه وحصل مؤخرا على ترقية سعودية إماراتية وحصوله على لقب الرئيس السابق بدل المخلوع في جميع وسائل الإعلام التي تسبح بحمدهم ليلا نهارا، والذي حول اليمن هو وهذا التحالف الى مستنقع من الأمراض والدمار، فمن نجى من القصف والقتل لحقه وباء الكوليرا أو الموت جوعا.

وها هو يطلب فتح صفحة جديدة، ويا دار ما دخلك شر، وننسى الماضي ورجعولي بلدي وخلص، ولا كأنه كان هناك ثورة ولا حرب ولا دمار، المهم أن يحكم حتى لو حكم حجارة مدمرة فوق بعضها وشعب متخلف رجع للوراء عشرات السنين، وجيل يحتاج لعشرات السنين لإعادة تأهيله مرة ثانية.

فهل سيقبل الشعب اليمني البطل صاحب أقوى ثورة في التاريخ المعاصر بهذه الصفحة القذرة؟