الدبور – الحوثيون أكثر ما يزعجهم الإتهامات الباطلة التي تنتشر عليهم، مثل أكبر إشاعة أنهم يتبعون إيران وأنهم شيعة، حتى لو هتفوا يا حسين عند قتل المخلوع طالح، عادي، حتى لو وصلهم صواريخ وأسلحة من إيران فهذا ليس دليل أنهم مدعومين من إيران، حتى لو كان هتافهم وقت القتال لبيك يا حسين، ما دليلكم؟

واخر الإتهامات انهم يسعون للإنتقام من صالح وأبناءه لذلك تم قتلهم، بالعكس، “أبسولتلي” هذا ليس دليل.

ففي كلمة للحوثي نقلتها قناة المسيرة التابعة للحوثيين، حيث قال: “لم يكن لدينا نزعة انتقامية فليس من صفات أبناء المسيرة القرآنية أن يكونوا انتقاميين،” لافتا أن “بعض أبناء علي عبدالله صالح موجودون في المستشفى ونعمل لمعالجتهم ولم نذهب لاعتقالهم.”

وتابع قائلا: “أنصار الله حالوا إيقاف الاعتداءات التي افتعلتها مليشيا الخيانة غير أنها لم تكن تحت يدهم، والموضوع كان أكبر منهم.. لدى أنصار الله كل الوثائق بأن ما حصل من مليشيا الخيانة مرتبط بقوى العدوان وبالتنسيق معهم، وسيتم كشفها عند إذن قائد الثورة لتكون واضحة للجميع.”