الدبور – المعارض السوري المعارض الموالي، وهو كاتب مسرحي وصحفي، وعمل في بداياته في مجلة الثورة، هاجم الشعب الفلسطيني بتغريدة مستفزة للكل.

حيث قال بتغريدته التي أثارت مواقع التواصل الإجتماعي: “الأخوة الفلسطينيين لازم يجربوا براميل الأسد القومية ومعتقلات السيسي الوطنية، وإجرام الحشد الشيعي، وذل نعل صرماية السيد المقدسة، لحتى يحمدوا ربهم على نعمة

وكان الكثير من المعارضة السورية قد كتبوا في نفس هذا الأسلوب والمنطلق، حيث أشادوا بالإحتلال ومقارنته بما يحصل في سوريا، وتمنوا أن يذوق الشعب الفلسطيني ويلات ما ذاقوا ليعلموا أن الإحتلال الصهيوني أفضل بكثير من نظام بشار الأسد على حسب وصفهم.

ومنهم المذيع في قناة الجزيرة فيصل القاسم، كان قد قارن الإحتلال الصهيوني بنظام بشار الأسد مرات متعددة، حيث أظهره كمحتل ذو رحمة ولا يمكن أن يقوم بما قام به الكيان الصهيوني، وتناسى الفيصل كما تناسى حكم البابا كيف قام وتأسس هذا الكيان، وحروب غزة ليست عنا ببعيد.

وتسائل الكثير من رواد مواقع التواصل الإجتماعي عن سبب مدح الكيان لمهاجمة النظام السوري، وما هي الغاية أو الفائدة إلا تجميل الإحتلال على حساب شعب قدم التضحيات الكثيرة طوال عقود من الزمن.

فلسطيني علق على التغريدة وقال، بس حكم البابا محترم، خاطبنا بالأخوة، شي غاد.