الدبور – كتب إعلامي أردني معروف في عالم الصحافة تغريدة على حسابه في الفيسبوك يوضح فيها أننا اخطأنا بتقييم موقف الحكيم، وقال الصحفي نايف الطورة المقيم في نيويورك ما نصه:

“الكويت تثبت يومياً ان فيها حكيماً اخطأنا في تقييم مواقفة /وأخطأ معظمنا في حقه وحق بلده وشعبه.”

الصحفي نايف الطورة

وأضاف الطورة في تغريدته: مواقف كثيرة ومتعددة، وهي مواقفه الثابتة من قضايا الأمة منذ أزمة مرورا بقرار ترامب الأخير بخصوص القدس،  وحرصه على حضور القمة في تركيا وموقف رئيس برلمانه في اجتماعات اليونسكو ، وأيعازه لحكومته بفتح سفارة في فلسطين…. وكثير من المواقف الأخرى.

وكان أمير الكويت الوسيط الذي لم يهدأ محاولا لإطفاء نار الفتنة بين دول الحصار وقطر، ورفض كما رفض شعبه حصار قطر والإنضمام لحلف الشيطان الذي يحاصر قطر ويقطع أواصل الشعب الذي طالما تغنى بوحدته وقوته وأخوته قبل أن يتدخل بن زايد ويفسد كل شيئ ويجر معه ومصر والبحرين التي أصلا مدينة تابعة للسعودية لا تملك إستقلالية قراراتها.
يذكر أن أمير الكويت يتمتع بشعبية كبيرة بين شعبه ومسالم ويحب أن يعم السلام في العالم العربي أجمعه، ودولة الكويت من أكثر الدول التي دعمت القضية الفلسطينية ماديا ومعنويا وسياسيا.