الدبور – صحيفة سعودية رسمية تابعة ل بن سلمان، وكأنه هناك صحافة غير تابعه له، ما علينا تهجمت على الشعب الفلسطيني وأصبحت تعدد ما فعلته المملكة للشعب الفلسطيني والقضية الفلسطينية على مر عقود من تضحيات جسام، وكيف كانت تحرم نفسها من الطعام حتى تحرر ، حتى أن مراسل الدبور لشؤون الصواريخ بكى ونزلت دمعته.

فقد قالت صحيفة الرياض الخميس بعد الإحتفال ب هلا بالخميس،  إن ما قدمته المملكة للقضية الفلسطينية تاريخ طويل من المواقف والعطاء والتضحيات وأصبح جزءًا من تاريخ القضية.

وأوضحت في مقال إطلع عليه الدبور “لكن بعض مرضى النفوس والمغرضين من المندسين في صفوف الأشقاء الفلسطينيين يعمدون إلى تجاهل هذا التاريخ من المواقف، والتشويش على موقف قيادتنا السياسية الأخلاقي من حليفها الكبير الولايات المتحدة الأميركية، ويسعون بخسة وحقارة لجر شبان يبدو أنهم لم يطلعوا على تاريخ قضيتهم جيداً ولا يعرفون من حليفهم من عدوهم للهتاف ضد المملكة”.

وأضافت أن الحملة “دليل واضح على استهداف بلادنا لعزلها عن محيطها بالتشويش على أدوارها التاريخية ومواقفها الأخلاقية في التقريب بين الشعوب، فمن الغريب اليوم أن يتجاهل بعضهم الفرقة الفلسطينية التي تسببت في إجهاض مشروع إقامة دولة فلسطينية حتى اليوم، وتسببت في إنهاك قوى المقاومة التي أصبحت تقاوم بعضها بعضاً بدلاً من مقاومة العدو”.

وأشارت إلى أن فصائل المقاومة “تبحث عن أسباب لمشكلتها التي تعد صناعة فلسطينية خالصة خارج حدود بلادها، بإيعاز من قوى إقليمية تتخذ من كل بلد في المنطقة جبهة لمعركة بالوكالة مع بلادنا، وليس هذا بمستغرب من عدو ظاهر نعرفه جميعاً، لكن المؤسف هو انسياق قطاع، من أبناء الشعب الفلسطيني وراء أي دعوى باطلة”.