الدبور – قناة MBC السعودية الذي يحتجز مالكها في أحد أفخم الفنادق حتى يشفطها في كرشه، وفي برنامج صباح الخير يا عرب، عدد المذيع بطولات الجيش السعودي في حربه لتحرير عام ١٩٤٨، ويبدو أن مقدم برنامج صباح الخير يا عرب لم يحتسي قهوته بعد ومش مصحصح، ومازال غارق في أحلامه أو كما أراد له سيده.

فتحمس المذيع وهو يقابل رجل كبير في السن يقول أنه شارك في الحرب التي خسرتها جميع جيوش العرب، وقال الرجل إنه شارك مع ، وعندها إنجن المذيع وقاطعه ليصحح له المعلومة التي يعلمها المذيع أكثر من الشيخ الذي شارك في الحرب نفسها، وقال له أصلا ٩٠ ٪ من كان من السعوديين، فهو جيش سعودي بالتالي.

معلومة جديدة جعلت الدبور يدور حول نفسه ويزن على خراب عشه، وهو أصلا لا يملك عش، معلومة كادت الأقمار الإصطناعية تنحرف منها، الجيش الأردني كان الجيش السعودي ولكن متخفي تحت اسم الجيش الأردني.

 

إكتشفنا أن طول عمره الجيش السعودي بطل ويعمل بالخفاء، ومنذ عام ١٩٤٨ وهو يخطط لهذا اليوم الذي سيطبع علاقاته مع إسرائيل، لذلك تخفى تحت اسم الجيش الأردني لكي لا يكسب عداوة إسرائيل.

المذيع المتحمس الذي لا يريد فقدان وظيفته كمطبلاتي، أو الذهاب للسجن لهذا الغلط الذي وقع به الشيخ الكبير بالسن الذي شارك في الحرب الخاسرة، نسي أن أصلا جميع الجيوش العربية مجتمعة خسرت الحرب مع إسرائيل وقتها، فأين المفاخرة هنا والبطولات التي حاول المذيع سرقتها من الجيش الأردني الذي شارك فعلا بالحرب.

والجيش السعودي الذي ذكره حسب معلومات الدبور كان له معسكر صغير في الكرك، يعني بعيد عن خط التماس ولم يشارك اي من أفراده بأي حرب، يعني خسر الحرب وهو في ثكناته نايم، لذلك هرب بعض أفراده وهذا الشيخ منهم ليحارب تحت لواء الجيش الأردني، عفوا السعودي المتخفي باسم الجيش الأردني.

نتمنى أن لا يتحمس المذيع مرة أخرى حتى لا نكتشف أن جيش صلاح الدين أصلا كان الجيش السعودي ولكن متخفي..