الدبور – بلد الأطول و الأكبر والأعرض تستمر في صرف الأموال على كل ما هو أكبر وأعرض وأطول مهما كلفت من أموال، فقد وضع فندق شهير في اسمه قصر المعروف ب “كريسماس” في وسط الفندق بتكلفة تجاوزت ١١ مليون دولار.

الشجرة مرصعة ب ١٣١ قطعه من الذهب الخالص والأحجار الكريمة غالية الثمن والنادرة، وتقول المسؤولة عن هن الشجرة، نعم وظيفتها مديرة الشجرة، تسقيها بالذهب إذا عطشت، قالت أردنا أن نقدم شيء مختلف وفريد من نوعه للزوار، ولأن الإمارات كلها مختلفة بأطباعها، صرفت عليها ١١ مليون دولار معلقة بشجرة لا تغني ولا تسمن من جوع.

هذا الفندق هو نفسه الذي يذهب له الأمراء ويرتاده كثيرا أولاد زايد لإحتساء كوب من القهوة المعروف باسم “كابتشينو” مغطى برقائق الذهب من عيار 23 قيراطاً، وثمنه في متناول الجميع فقط ١٠٠ دولار.

وقال موقع صحيفة «وول ستريت جورنال» وقت ظهور تلك القهوة في الفندق، إن دولة الإمارات العربية المتحدة من أكثر الدول شهرة من ناحية انتشار ظاهرة الطعام المرصح بالذهب، وأن مطاعم فندق قصر الإمارات المعروف بفخامته، استخدمت ما يقارب الخمسة كيلوغرامات من الذهب في أطباقها في العام 2008، ووصلت تكلفة هذه الكمية إلى 500 ألف دولار.

شجرة الميلاد التي كلفت ١١ مليون دولار معروضة فقط في موسم الأعياد، ويذكر أن الإمارات تعتبر دولة إسلامية حسب دستورها، ولا تحتفل أصلا بأعياد الميلاد الكريسماس، أما العيد الرسمي للدول فهو عيد الفطر وعيد الأضحى، الذي لا ترى أي رفاهية بالإحتفال بهما، طبعا تطبيقا للدين والسنة بحرمانية الصرف على مثل تلك الإحتفالات.

الأمراء في الإمارت فرحوا للشجرة والقهوة المذهبة، قالوا الله يعز حكامنا، على الأقل إذا تم إعتقالنا في هذا الفندق سنشعر بالرفاهية، الله يعزهم ويديم قهوتهم لنا.

شاهد الفيديو الفتنة، الذي ينشره الدبور الفاتن المفتن.