الدبور – همجية وشركاءه المحدود وصلت إلى اليابان، فلا يوجد حدود لتخبط اولاد زايد أبدا إلا إذا تخلصوا من كل الشوائب الخارجية والتفتوا لشعبهم.

وكان آخر تخبط لهم هو منع التونسيات من دخول إماراتهم، تسكت؟ ردت بقصف جوي جوي، وذلك بمنع كله من دخول تونس ومنع الطيران التونسي من الذهاب للإمارات جتى ترجع وتعتذر وهي راكعه مجبرة.

ولم يقتصر الأمر هنا فكبرت المشكلة أكبر على المستوى الشعبي في تونس والدول العربية التي تكره بن زايد وما اكثرهم، فانتشر هاشتاق #تونس_تؤدب_الإمارات إنتشار النار في الحشيش.

وأيضا لم تخلص القصة بعد وتداعيتها كبرت ووصلت لليابان، حيث أعلن تونسي يعمل قائد طائرة في الخطوط الجوية اليابانية امتناعه عن قيادة أو ترؤس رحلات ذاهبة من طوكيو إلى مطاري دبي وأبو ظبي رداً على قرار الطيران الإماراتي منع التونسيات من الصعود إليها.

وقال الكابتن أكرم النويشي في لقاء مع برنامج هنا شمس إنه لن يتراجع عن هذا القرار إلا بعد أن “يحترم الإماراتيون أنفسهم ويعرفون حجم الشعب التونسي”، مضيفاً أن الشركة التي يعمل فيها دعمت قراراه.

و رأى الكابتن في حديثه مع shemsfm أن القرار “الذي اتخذته الإمارات همجي ومهزلة وغير مقبول وهو قرار متسرع يعكس سياسة هذه الدولة”. والطيار أكرم النويشي هو أول طيار عربي يتم انتدابه في شركة الطيران اليابانية.

وقال موقع shemsfm التونسي الإثنين 25 ديسمبر/كانون الثاني 2017، إن وزير الشؤون الخارجية خميس الجهيناوي طلب اعتذاراً رسمياً من الإمارات وذلك بعد ساعات من قرار بلاده تعليق كافة رحلات الخطوط الجوية الإماراتية رداً على إجراء منع المسافرات التونسيات على خطوطها.

وكانت الرئاسة التونسية المدعومة أصلا من الإمارات وبن زايد  قد خففت من لهجتها تجاه المسألة، موضحة دوافع الإمارات من هذه الخطوة.

وقالت المتحدثة باسم الرئاسة التونسية سعيدة قراش، الإثنين 25 سبتمبر/كانون الأول 2017، إن الاجراء الإماراتي سببه مخاوف من حدوث اعتداء تنفذه نساء يحملن جوازات سفر تونسية.

فكان المتحدث بن زايدي أكثر من بن زايد نفسه بدافعه عنهم بدل من الحفاظ على كرامة بنات شعبه.