الدبور – تركي الحمد الكاتب السعودي الليبرالي تم إستدعاءه للتحدث معه على تغريدة أطلقها وصف بها بالبقرة الحلوب.

على غير عادته هاجم بن سلمان فيما يبدو بطريقة مفهومة وغير مباشرة عندما وصف السعودية بالبقرة الحلوب ردا على الإفراج عن بعض المتهمين بالفساد مقابل دفع ما عليهم من جزية مقررة لترامب.

ودون “الحمد” في تغريدة له بتويتر لسعها الدبور عبر حسابه الرسمي ملمحا إلى إطلاق سراح وزير المالية السعودي وظهوره في اجتماع برفقة   ما نصه:”اعرف الكثيرين..امراء ووزراء وتجار..لا يعتبرون هذا البلد وطنا..بل بقرة حلوب..احلب قدر ما تستطيع وفر..السؤال هو لماذا؟..لان مفهوم المواطنة لم يزرع في قلوبنا..السعودية فرصة للثراء ومشروع مؤقت وليست وطنا..”

وتابع موضحا “هنا المشكلة..حين تصبح السعودية وطنا كل المشاكل تحل..”

وتابع الكاتب المقرب من النظام قائلا:”عفوا..المفسدون في الأرض غالبا أذكياء، يجدون لهم مخرجا..من اين لك هذا هو القانون الذي يجب أن يطبق..يأتي للوزارة معدما ثم يزوجون بناتهم بالملايين..من اين لك هذا؟..الراتب؟ اضحكتني”

وأكد أنه ما لم يتم مكافحة الفساد جديا فلن تقوم لهذا البلد قائمة.. حسب وصفه.

في النهاية السعودية ليست لا بلد ولا وطن بل عبارة عن بقرة حلوب ومشروع مؤقت وفرصة للثراء، فمن إستطاع الحلب قبل أن يجف حليب هذه البقرة ليحلب بسرعة وهذا ما فعله ترامب وكان أول الحالبين لهذه البقرة.

مراسل الدبور وجه سؤال لتركي الحمد ولكنه لم يجاوب، حيث قال هل الحلب فقط لكبار الفاسدين أم يحق للشعب الحلب؟

كل بقرة وأنتم بخير، وكل حلبه والسعودية بخير وكثر الله حليبها.