الدبور – حاليا ومملكة الصمت سابقا، قررت وضع لكل مواطن رقيب عتيد، يتابع كل ما يكتبه على الفيس وكل ما يشارك به وكل ما يعجب به.

 

فإذا كنت تسكن مملكة آل سعود احذر من المراقب المخصص لك سيعد عليك أنفاسك، حتى لو دافعت عن وأنت غير موظف لدى الذباب الإلكتروني قد يؤدي دفاعك عنه إلى سجنك وتعذيبك، بحجة ماذا تقصد؟ فمن غير الممكن لشخص خارج الذباب أن يدافع ويهاجم.

حتى متابعتك لأي منشور ضد السعودية وبدون التفاعل معه يعد جريمة يحاسب عليها قانون بن سلمان لتكميم الأفواه.

حيث صرح المتحدث باسم وزارة الثقافة والإعلام، السعودية، الي لسع تصريحه الدبور، قال إن جميع صنّفت في اللائحة التنفيذية للنشر الإلكتروني التي سيتم اعتمادها قريباً، بصفتها أحد أشكال النشر الإلكتروني التي تخضع لنظام المطبوعات والنشر.

وأضاف “الغفيلي” في تصريحات لصحيفة “عكاظ” أن العمل جار على تنظيم أشكالها المختلفة، مثل “السناب شات”، والحسابات الإخبارية الفردية، من خلال اللائحة التي ستعتمد قريباً.

وكانت وزارة الداخلية السعودية، قررت العام الماضي، إنشاء وحدة خاصة برصد التجاوزات بمواقع التواصل الاجتماعي المختلفة، بهدف تكميم الأفواه تحت ذريعة  رصد المتجاوزين للآداب العامة وتحويلهم إلى هي التحقيق والإدعاء العام.

وفي وقت سابق، العام الماضي، بحثت شركات الاتصالات في المملكة، إمكانية فرض رسوم على مواقع التواصل الاجتماعي.