الدبور – كان الدبور قد تسائل منذ بداية إعتقال الأمير وليد بن طلال عن السبب الحقيقي لإعتقال إغنى رجل في المنطقة، ونشر تغريدات قديمة للوليد بن طلال والرئيس الأمريكي الحالي قبل إنتخابه رئيسا خلال فترة الإنتخابات.

وكان قد غرد مهاجما ترامب ووصفه بالفاشل، وأنه قد أنقذه من الإفلاس عدة مرات، أما ترامب فقد رد الهجوم بتوعده بالإنتقام منه، حيث قال الوليد يظن أنه بأموال دادي سيتحكم بأمريكا، هذا لن يحصل عندما أستلم الرئاسة.

وهذا ما حصل بعد فترة قصيرة من زيارة ترامب للسعودية وتحصيل الجزية من ، وكان المقابل موافقة أمريكا على تولي الحكم والوقوف معه مقابل الجزية وسجن الوليد بن طلال والتنازل عن القدس طبعا وممارسة ضغوط على أبو مازن للقبول بصفقة القرن الترامبية.

الوليد بن طلال في أكثر من مقابلة بعد فوز ترامب حاول الإعتذار لترامب عن ما صدر منه من تغريدات، وتواصل مع ابنته إيفانكا لأنها بتمون عليه، ولكنها لم تفعل اي شيئ، وتواصل مع صديق مقرب من ترامب الذي رفض التدخل أيضا، وحاول ترتيب لقاء مع ترامب ولكنه لم ينجح، وأصر على الإنتقام منه بطريقته، لما عرف عنه العناد والتصميم على أي قرار اتخذه حتى لو غلط، عقله حجر.

وكانت إذاعة “بي آر آي” الأمريكية تساءلت في تقرير لها قبل أيام: لماذا يتم اعتقال واحد من أغنى أغنياء العالم، ولا أحد يتكلم؟.

وأثارت الشكوك حول اتهامات الفساد الموجهة للوليد من ابن عمه ولي عهد السعودية محمد بن سلمان، الذي كان وراء اعتقاله، وأكدت أن الوليد من المفروض يتوافق مع توجهات ابن عمه في الانفتاح و إعطاء الحقوق للمرأة.

ونقلت الصحافي في قناة “سي ان بي سي” الأمريكية جايك نوفاك استغراب صمت شركة “تويتر”، عن احتجاز الوليد، رغم أنه أكبر المستثمرين فيها، ويمتلك ثلتها، وعدم استبعاده حتى “تسليم” الشركة لأموال استثماراته لشخص من العائلة السعودية (في تلميح لمحمد بن سلمان)، إذا تطلب الأمر.

وأشارت الإذاعة أن “تويتر هي المنصة المفضلة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب للتعبير.

شاهد بالفيديو محاولات الوليد بن طلال الإعتذار والتقرب من ترامب وتحسين صورته أمام ترامب: