الدبور – رغم أن ذاكرة الدبور ضعيفة ولا تتعدى الدقائق، فمثلا يمكن أن يلسع بن سلمان وبعد دقائق ينسى أنه لسعه، فيلسعه ثانية.

ولكن تذكر الدبور سبق صحفي كان قد نشره العام الماضي عندما كان الوليد حرا طليقا، يدير أكبر مجموعة أعمال في العالم، وكيف أنه وجد وقتا ليصلي 1530 ركعة في ليلة واحدة فقط، لا يعلم الدبور من عد الركعات، فعندما يصلي الدبور اللاسع صلاة الظهر ينسى هل صلى أربع أم ثلاثة ركع، ولكن الوليد ليس مثل الدبور، فهناك من يجلس بجانبه ليعد له الركعات ليحتل الخبر كبرى الصحف .

وهذه الصحف التي مدحته بالأمس بما يحمل من إيمان لم يستطع عليه أي من الصحابة، تصفه اليوم بأمر بن سلمان بالفاسد السارق الذي يستحق الإعدام سجنا.

إقرأ الخبر هنا: الوليد صلى 1530 ركعة في ليلة واحدة ونسي وهو يصلي ان يطفيء قناة روتانا لنشر الفن العاهر!

وحسب الصحافة السعودية المتقلبة حسب أهواء من يحكم، والتي نقلت هذا الحدث الجلل باعتبار الوليد يصلي للشعب المسكين وليس لله الواحد القهار فقد انقطع الوليد عن أداء ثلاثة أشهر متواصلة وفجأة اعتراه الخوف فاستيقظ في ظلمة الليل البهيم وقرر أن يصلي ما فاته من فروض يومية طوال هذه المدة.

السؤال الذي حير الدبور هو إذا صلى الوليد في ليلة واحدة 1535 ركعة، عفوا 1530 ركعة فقط للمصداقية، في ليلة واحدة وهو على رأس كل شركاته، فكم عدد الركع التي يصليها الوليد في الليلة واليوم الآن وهو يقبع في سجن ولي العهد الملك محمد بن سلمان؟

دبور قارص قال وكيف لنا أن نعلم فمن يعد له الركعات خارج السجن، ربما يعد الركعات الآن لتركي آل الشيخ فهو من إستلم روتانا، والصلاة لا تجوز إلا بوجود روتانا، لأنه مش حتعرف تغمض عينيك.