الدبور – أفاق مواطن مصري في يوم من الأيام وليس كأي يوم، فقد أفاق على رسالة من الله يريد توجيهها إلى ، ولكن السلطات المصرية قبضت عليه بتهمة ، مع أنه المفروض أن يسمع له الرئيس المصري كما سمع فرعون للنبي موسى عليه السلام.

المواطن المصري ظن أنه في زمن الفراعنة فأراد مقابلة ولكن ليس لدعوته إلى دين الله، بل ليخبره أنه هو المنقذ لهذه الأمة، فبعثه الله رسولا للسيسي ليشد على يده ويخبره أنه من سينق\ البشرية من الضياع، ولا يعلم الدبور حتى كتابة هذا الخبر لماذا تم القبض عليه مع إنه رسول من الله.

وقد أمرت النيابة المصرية، بحبس مواطن يدعى «يوسف أحمد محمد السايح» زعم بأنه «كليم الله»، ووجهت له النيابة خلال التحقيقات تهمة ازدراء الأديان وأمرت بحبسه 4 أيام على ذمة التحقيقات.

وزعم يوسف أن الله يكلمه من وراء ستار طول 24 ساعة، وأن الله خصه بسر الروح، وأرسله لمصر مبشرا، ومعه رسالة من الله للرئيس عبد الفتاح السيسي.

المواطن المصري يوسف زعم أيضا إنه إلتقط صورة سيلفي مع النبي محمد عليه الصلاة والسلام، وقال أن الرسول محمد يزوره، وقدم صورة عبر الفيديو زعم أنها للنبي، وأنه التقط الصورة مع الرسول في منزله في مدينة أرمنت جنوب الأقصر.

وقال السايح أن هناك صوت يناديني قائلا: يوسف إنني أنا الله، وكلمني ربي كلام لا ينتهي، ولم يحاججني أي شيخ لتفنيد كلامي».
ويشير إلى أنه «بشرى للمؤمنين» وقد رأى الرسول وكلمه، مشددا على أنه يتحدى كل الكون أن يكذب أحد كلامه. كما ادعى أنه يعلم الغيب كما علمه الله، وأن المهدي المنتظر سيخرج قريبا من أطهر بقاع الأرض وسيكون فارسا وبشرته سمراء، وينتسب للرسول محمد.
وزعم أن الكنز الذي ظهر له هو كلام الله له ورؤية الرسول محمد له، وأنه توصل لعلم التحنيط وأسرار الفراعنة، وتعهد في حال زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي لمركز أرمنت في محافظة الأقصر سيكشف له سر التحنيط بشكل خاص.
وأعرب عن تأييده المطلق للسيسي، وأقسم أنه انتخب الرئيس الأسبق محمد مرسي، ولم ينتخب السيسي، لكن «رسالة الله هي أن كل البشرى للسيسي وأنه المنقذ» حسب كلامه.

وزعم هذا المواطن أن الله خصه بسر خاص أخفاه عن النبي محمد عليه السلام وهو علم الروح، مراسل الدبور قاله أنت حرام تذهب للسجن بتهمة إزدراء الأديان، أنت لازم يحطوك في متحف الحيوانات المنقرضة بتهمة إزدراء الهبل والجنون.