الدبور – السعودية دولة ضبط وحضارة وقانون، فلا يمكن تجاوز القانون فيها أبدا، ولا مجال للمجاملات والواسطات أبدا، والكل يجب أن يتبع القانون السعودي ولا يوجد شخص رقبته طويلة على القانون مهما كان وضعه ومنصبه.. أنتم يا سادة في دولة متحضرة.

هذا طبعا فقط للإبل وليس للإنسان في ، ففي للإبل التي تقام في تم إستبعاد 12 متسابقاً من الإبل، والسبب هو أن أصحابها حقنوا شفتيها بمادة البوتوكس.

نعم يا سادة، السعودية بلد الشفافية وليس بلد الشفايف المصطنعة، ويجب على الجمل أن تكون شفايفه طبيعية وبدون عمليات تجميل. لأن من غشنا فليس منا ونحن دولة التوحيد الوحيدة في العالم.

“كانت رقابهم طويلة، والخدان واسعان، وأسنمتها متناسقة وشفاهها متدلية”، كان هذا وصف مجموعة الإبل التي جرى استبعادها من مسابقة الجمال السنوية التي تستضيفها المملكة العربية السعودية كل عام.

وجذبت شفاه الإبل أنظار صحف عالمية، وعلى رأسها صحيفة “النيويورك تايمز” الأمريكية، باعتبار أن البوتوكس يُستخدم عند النساء، لكن فكرة استخدامه للإبل تبدو غريبة.

ربما تزول بعض هذه الدهشة، عندما تعرف أن قيمة الجائزة التي كان من المفترض أن يسلِّمها الحكام للإبل الفائزة تصل إلى ملايين الدولارات، تُسلَّم إلى صاحب الإبل الأجمل بين المشتركين كافة.

لكن المتسابقين في مهرجان الملك عبد العزيز، كان عليهم الالتزام بشرط واحد: “يجب أن يكون كل الجمال طبيعياً”. ومن هنا، جاءت المشكلة هذا العام.

وقال الإماراتي علي المزروعي، أحد كبار مربِّي الإبل، في مقابلة مع صحيفة “ذي ناشيونال“، إنهم يستخدمون البوتوكس للشفتين والأنف والشفتين العلوية السفلى وحتى الفك!

وأوضح سر هذا الاستخدام، وهو أن البوتوكس يجعل الرأس أكثر تضخماً؛ ومن ثم عندما يتم عرضه، يتعجب الحكام من حسنه، قائلين: “انظر إلى مدى كِبر هذا الرأس. لديها شفاه كبيرة، وأنف كبير”.

شاهد تقرير من داخل السعودية عن الجمال وجمالها وتعلق الشعب بجمالها:

وقبل أيام من بدء المسابقة، أفادت وسائل الإعلام السعودية بأنه تم القبض على طبيب بيطري يقوم بإجراء جراحة التجميل على الجِمال. في عيادته، لم تعطَ الإبل فقط البوتوكس، ولكن استُخدمت السكين للتقليل من حجم آذانها. فالآذان الرقيقة صفة تَمنح الفوز لدرجة كبيرة بالنسبة لبعض السلالات السعودية.

وقال علي عبيد، صاحب أحد الجِمال ومرشد في المسابقة، إن هناك بعض الغشاشين الأكثر إبداعاً. “على سبيل المثال، بعضهم يبدأون بسحب شفاه الجَمل باليد كل يوم؛ لجعلها أطول مع مرور الوقت. كما أنهم يستخدمون الهرمونات لتنمية وإبراز العضلات، كما أن البوتوكس يجعل الرأس أكبر وأكبر”. الجميع هنا يريد أن يكون الفائز.