الدبور – الشارع الأردني بدأ بالإشتعال، فقد شهدت مدينة السلط مظاهرات واعمال شغب بعد قرار الحكومة رفع العديد من الأسعار على المواد الأساسية ومنها الخبز بداية هذا العام.

وأفاد مصدر أمني أردني، للأناضول مفضلاً عدم الكشف عن هويته، بأن قوات الأمن تعاملت مع احتجاجات في مدينة السلط، اندلعت في وقت سابق من مساء الأجد.

وأشار المصدر أن الاحتجاجات “شهدت أعمال شغب”، من دون مزيد من التفاصيل.

وكان أحد أهالي مدينة السلط قال، للأناضول، في وقت سابق من مساء الأحد، إن “احتجاجات، رافقتها أعمال عنف، اندلعت في منطقة الوسط التجاري بالسلط على خلفية رفع الحكومة للأسعار”.

من جانبه، أوضح عضو مجلس النواب الأردني (الغرفة الأولى للبرلمان) عن مدينة السلط، جمال قموه (مستقل)، أن ما حدث “هو ردة فعل مباشرة على الارتفاع الكبير في قيمة ضريبة المبيعات ورفع الدعم عن الخبز”.

وقال قموه، في اتصال هاتفي مع الأناضول: “أنا متابع لهذه المسيرة من بدايتها وكان فيها كلمات تعبر عن معاناة الشعب وعدم قدرته على الاستمرار. الاحتجاج دستوري وأحياناً يخرج جهلة عن هذا المسار”.

وأضاف: “المواطن شعر بظلم كبير من هذه المسألة خاصة أن مجموعة كبيرة من الفاسدين ما زالوا يسرحون ويمرحون (بدون محاسبة)”.

وأشار النائب الأردني إلى أن الاعتصامات متواصلة ووجهت رسائل للحكومة الأردنية وملك البلاد عبد الله الثاني، معتبراً أنه “من الطبيعي أن يحدث في مثل هذه الفعاليات شغب مقصود أو غير مقصود”.

ويشهد حالة من السخط إثر رفع الحكومة قيمة ضرائب قائمة وفرض رسوم جديدة شملت البترول والكهرباء وأسعار النقل والمواصلات، إضافة لرفع أسعار الخبز بنسب وصلت إلى 100% الأسبوع الماضي.

وتهدف الحكومة الأردنية من هذه الإجراءات إلى تضييق الفجوة المالية (العجز) في موازنة العام الجاري، البالغة 1.75 مليار دولار.

وقد نشر ناشط سياسي على صفحته على الفيس فيديو قيام مواطن أردني يدعى غازي محمد خليف الفايز بحرق سيارته، احتجاجا على منظر أرمله وأم لبنات أيتام، ذهب لزيارتها لتفقد أحوالها فوجدها ترتجف هي وبناتها من شدة البرد لعدم وجود مدفأه أو أي من مقومات حياة البشر بظل ارتفاع أسعار وقال الناشط سياسي علاء العياصرة على صفحته “كل شيء مرتفع إلا سعر حياة الإنسان:.
والماً لهذا المنظر الذي شاهده قام بإحراق سيارته والمسجلة بإسم أحد أفراد عائلته، لجلب أنظار الرأي العام لما وصل إليه الغالبية العظمى من المواطنين من الفقر والحاجة .