الدبور- صحيفة مصرية خرجت بعنوان لصحيفتها عجز عنه مسيلمة الكذاب وأبو جهل و أبو لهب، بل عجزت عنه قريش وقت ما إتحدت لتنهي أمر محمد عليه الصلاة والسلام في مكة في بداية البعثة.

وكما قبلها من الصحف وصفوه بالنبي الذي يزوره الوحي، والطفل الذي ولدا وهو ساجد لله، وهذه الصفة لم يحصل عليها أي من الأنبياء ولكن حصل عليها، أرادت هذه الصحيفة أن تكمل المشوار أو تنافس من سبقوها، فلم تجد بعد ما وصل مرحلة النبوة والأتقياء، إلا أن توصله لمرحلة الألوهية، لينافس الله على كلامه وقرآنه.

صحيفة “الزمان” المصرية المملوكة لـ”إلهام شرشر” زوجة وزير الداخلية الأسبق في عهد المخلوع مبارك حبيب العادلي، صدمت المصريين بـ”مانشيت” مفاجئ على صفحتها الأولى في العدد الأخير الصادر عنها، والذي جاء نصه:”الرئيس السيسي للمصريين: اليوم أكملت لكم برنامجي ورضيت لكم التنمية منهاجاً”.

حيث أسقطت الصحيفة المقربة من النظام كلمات القرآن الكريم بسورة المائدة في الآية 3 (اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا)، على عبد الفتاح السيسي.

وشن النشطاء هجوما عنيفا على الصحيفة ومالكتها إلهام شرشر، بسبب تحريفها للقرآن الكريم من أجل “التطبيل” لرئيس النظام المصري، وطالبوا الأزهر والمؤسسات الدينية في مصر بالرد عليها.

آخرون تناولوا الأمر بسخرية واسعة في تغريداتهم.

يشار إلى أنه في سبتمبر 2017 نشرت ذات الصحيفة المملكوكة لـ إلهام شرشر، تقريرا عن السيسي ذكرت فيه أنه ولد ساجدا وزاره النبي بالمنام وأنه خليفة صلاح الدين الأيوبي، وأشارت حينها إلى أنها نقلت هذه المعلومات عن مصدر مقرب من عبد الفتاح السيسي.

وقالت الصحيفة في تقريرها نقلاً عن المصدر المقرب من العائلة: “يوم ميلاد الطفل عبدالفتاح السيسي، كان والده في محله الساعة الواحدة ظهراً، يتابع الصبية في محله، وهو يستمع إلى تسجيل نادر للقار الشيخ عبدالباسط عبدالصمد عبر الراديو، وهو يرتل ما تيسر من سورة آل عمران، قول الله تعالى: “هنالك دعا زكريا ربه قال رب هب لي من لدنك ذرية طيبة إنك سميع الدعاء فنادته الملائكة وهو قائم يصلي في المحراب أن الله يبشرك بيحيى مصدقاً بكلمة من الله وسيداً وحصوراً ونبيّاً من الصالحين”.