الدبور – يتسامح “شيطان العرب مع كل ما يمت لغير المسلمين والعرب بصلة، فهو متسامح وحنون لأبعد حد مع أي ديانات في العالم ومع أي شعب إلا شعبه وجيرانه والعرب بشكل عام.

وقد قال رئيس الوزراء الهندي نارندرا مودي خلال زيارته لدولة الإمارات إن إنشاء أول معبد هندوسي في أبوظبي هو أمر رائع جدا، ووصفه بأنه “شهادة على التسامح” في هذا البلد الخليجي المسلم.

وبهذا حصل “” على شهادة هندوسية بالتسامح ولم يحصل عليها من شعبه أو جيرانه الذي يكن لهم كل العداء ووضع خيرة شباب الإمارات في السجون تحت حماية مرتزقة يقومون بتعذيبهم يوميا ويمنع عنهم الزيارات، بالإضافة لحقده لجيرانه من القطرين وغيرهم من المسلمين.

الدبور تمنى أن يتسامح بن زايد مع شعبه ويطلق صراحهم، ويتسامح مع جيرانه ويعدل سلوكه معهم، والأهم يتصالح مع نفسه ويترك الأمة الإسلامية بحالها.

وأثنى مودي على الإمارات التي يعيش فيها 3,3 مليون هندي؛ لأنها “سخّرت التقنية” و”تمكنت من خلق معجزة اقتصادية قلما نرى مثيلا لها في العالم”.