الدبور – نائب أردني وجه لحكومته صفعة قوية، حيث قال النائب حسني الشياب في كلمته التي ألقاها من داخل البرلمان متسائلا: ” لماذا نعيد من قتل أبناؤنا إلى عمان ولم نعيد بندر العطية سفير الشقيقة قطر ونعيد العلاقات الدبلوماسية بشكل كامل كون قطر لم تقم بالإساءة للأردن ولم تقتل أي مواطن أردني”.

وأضاف:” قطر التي احتضنت آلاف الأردنيين في دوحة العز والشموخ.. قطر واميرها تميم هي التي قدمت المنح والمساعدات والمشاريع دعما للاقتصاد الأردني”.

وتابع مشيدا بمواقف الدوحة: “قطر التي هبت لنجدتنا ذات يوم في حين اعتذرت معظم الدول العربية عن تقديم فلس واحد لنا أيام الشيخ خليفة رحمه الله”.

واكد على أن “لقطر وشعبها واميرها تاريخ مشرف معنا.. حفظ الله قطر وأميرها وشعبها”.

وكانت الحكومة الأردنية قد اعلنت في 19 يناير/كانون الثاني الماضي أن إسرائيل قدمت اعتذارا عن حادث قتل مواطنين أردنيين على يد حارس أمن إسرائيلي في يوليو/ تموز الماضي.

وقال الناطق باسم محمد المومني إن وزارة الخارجية الإسرائيلية أرسلت مذكرة رسمية عبرت فيها عن “أسف الحكومة الإسرائيلية وندمها الشديدين” عن الحادث.

كما تحدث عن اعتذار عن قتل القاضي الأردني رائد زعيتر على يد جندي إسرائيلي على حدود البلدين في 2014.

وأعلن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في بيان أن البلدين توصلا إلى “تفاهمات” حول الحادثتين.

وأكد البيان على أن إسرائيل تولي “أهمية كبيرة للعلاقات الاستراتيجية مع ”، موضحا أن السفارة الإسرائيلية في عمان “ستعود إلى عملها المعتاد على الفور”.