الدبور – ابن راشد يبدو انه ترك والسياسة وعاش في الصحراء يبحث عن الشقراوات فإنقاذهن من براثيم الرمال المتوحشة التي يغوصون بها في سياراتهن الرباعية الدفع، ولكن مركبته هو غير شكل طبعا.

فهو يكرر لنا هذا السيناريو كل فترة، وقد أنقذ الكثير من العائلات، الأوروبية طبعا، من رمال الصحراء وبمركبته الخاصة، كما وصف الحادثة الإعلام الإماراتي الذي أشاد برحمته وعطفه وتواضعه، فهو حاكم دبي ويستعمل مركبته الخاصة لإنقاذ العائلات “الأوروبية الشقراء طبعا” عندما تتعطل مركباتهم.

وبما أن دبي ٩٠٪ من سكانها من الهنود فهو متأثر فيما يبدو بالأفلام الهندي الطويلة المشوقة، التي دائما تحمل الصدفة عنصر أساسي فيها.

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي صوراً لنائب رئيس الإمارات رئيس حاكم دبي آل مكتوم، أثناء قيامة بمساعدة أسرة أوروبية علقت مركبتها في الرمال، وذلك أثناء مروره في إحدى طرق الإمارة.. بالصدفة والله ما الكم عليهم يمين مثل كل مرة بالصدفة.. بحسب وسائل إعلام إماراتية.

وحاولت وسائل إعلام الإمارات تصوير “ابن راشد” على أنه بطل مغوار بقولها:”تطوع الشيخ لسحب سيارة الأسرة العالقة في الرمال بسيارته الخاصة، والوصول بها لشارع المعبّد لتواصل الأسرة الأوروبية رحلتها.

ونشرت حسابات مواقع التواصل الصورة التي تجمع الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بأفراد الأسرة الأوروبية، بعد تقديم المساعدة لهم، والذين عبروا عن شكرهم للشيخ محمد وعلى لفتته الكريمة تجاههم.”

يشار إلى أنه في أغسطس الماضي، فاجأ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات ورئيس مجلس الوزراء وحاكم دبي، 3 سيدات أجنبيات بعد أن تعطلت إحدى دراجاتهن في صحراء دبي.

وفي التفاصيل التي كشفها موقع “lovindubai”، قررت 3 سيدات أجنبيات تأجير دراجات وركوبها لمسافة 50 كم عبر صحراء دبي.

مغامرة السيدات الصحراوية استمرت على ما يرام في أول 10 كم، إلى أن تعطلت إحدى الدراجات الأمر الذي أخر وصول السيدات إلى هدفهن.

وفي هذه اللحظات العصيبة كما يقول الموقع إذ بالشيخ محمد بن راشد يمر مع فريقه الخاص ويشاهد النساء، في البداية لم تتمكن السيدات من تصديق أن “الشيخ” محمد معهن حقًا وينقذهن، وعندما أدركن ذلك اندهشن جدًا وابتهجن ولم يتوقفن عن شكره لمساعدته لهن. !!