الدبور – ما الذي يزعج السعودية أو دول الحصار أو رباعي الشر في المنطقة من إستضافة أي دولة عربية لبطولة كأس العالم؟ سؤال حير الدبابير المنتشرة في الأرض .

جن جنون السعودية ومازالت تحاول منع إستضافة قطر للبطولة، وحتى هذا اليوم إعلامه مشغول ببث تقارير كاذبة عن حقوق العمال في قطر، وكأن حقوق العمال وإلا حتى الأمراء في السعودية محفوظة.

آخر جنون أصاب السعودية هو طلب إستضافة ، وما زاد الجنون جنونا أكبر حتى أصبح أخطر من جنون البقر، وهو جنون الدببة الداشرة، أن طلب مساعدة العدو المجرم الذي إحتل نصف العالم وهو دولة قطر.

وقد وجهت الإعلامية الجزائرية والمذيعة بقناة “بي إن سبورتس” آنيا الأفندي انتقادات لاذعة للمستشار في الديوان الملكي السعودي ورئيس هيئة الرياضة تركي آل الشيخ بعد تهديده المباشر للمغرب في أعقاب طلبها من قطر المساعدة في ترويج ملفها لاستضافة مونديال 2026.

وقالت “الافندي” في تدوينات لها عبر حسابها بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن” ردا على إعلانه بأن المملكة ستبحث عن مصلحتها في التصويت في إشارة لدعم السعودية لملف الولايات المتحدة التي تقدمت بطلب لاستضافة المونديال:” المصلحة لا تكون مع دولة ترى العرب كبقرة حلوب…. دعم دول عربية ومسلمة لا يحتاج إلى طلب من احد ..هو ينبع من ضمير الإنسان بشكل عفوي ….الله يصلح الحال”.

وأضافت في تدوينة أخرى ردا على “آل الشيخ” الذي هدد المغرب بسبب لجوئه لقطر قائلة:” رسالة واضحة للمغرب الشقيق . الذي دعى كأغلب دول المغرب العربي إلى ضرورة الحوار لرأب الصدع بين الاشقاء في دول الخليج بعد الأزمة الخليجية. مساومة مؤسفة لدعم ملف ترشح المغرب لاستضافة كأس العالم 2026 هل سيتم دعم الملف الأمريكي على حساب الملف المغربي ؟ كل التوفيق للمغرب الشقيق”.

وكان “آل الشيخ” وفي تدوينات استعلائية تعمد فيها الاساءة للمغرب بعد أنباء عن طلب مغربي من قطر مساعدتها في الترويج لملفها قد هدد بان بلاده لن تصوت للمغرب في إشارة لدعم ملف الولايات المتحدة نكاية لعدم طلب المغرب من السعودية الدعم.

وقال في تدوينات له عبر “تويتر”:” لم يطلب أحد أن ندعمه في ملف 2026 وفي حال طُلب منا سنبحث عن مصلحة المملكة العربية السعودية أولا… اللون الرمادي لم يعد مقبولا لدينا …!”.
وأضاف في تغريدة اخرى:” هناك من اخطى البوصلة اذا اردت الدعم فعرين الاسود في الرياض هو مكان الدعم، ماتقوم به هو اضاعة للوقت دع “الدويلة” تنفعك…! رساله من الخليج ل المحيط .”