الدبور – أمراء من ورق هم من كان الشعب السعودي يهابهم ويعمل لهم ألف حساب، هذا ما كشفه الصراع على كرسي العرش والأموال بين آل سعود مؤخرا.

حيث قال أمير سعودي يعد ممن كانت لهم هيبة في السعودية، بايعت الدب الداشر فباعني وعذبني هكذا قالها الأمير وهو يبكي العذاب والذل الذي حصل معه في سجن الأمراء وما بعد الإفراج عنه من السجن.

حيث قال المغرد الشهير “مجتهد” الذي يحظى بمتابعة أكثر من 2 مليون شخص على “تويتر”، في سلسلة تغريدات له لسعها الدبور وسرقها، إن مقربين من متعب بن عبدالله يتحدثون أنه يبكي مثل الأطفال في المجالس الخاصة إذا جاء ذكر ما جرى له.

وتابع موضحا: “ويقول بايعت ابن سلمان صادقا ومخلصا، ومع ذلك لم يكتفِ باعتقالي وتعذيبي بل سلط علي الإعلام باتهامي بالفساد واستولى على ملياراتي في الداخل ولم يعطِ أي إشارة على غضب لإهانته”

وعن قضايا الفساد التي اتهم فيها الإعلامي السعودي المقرب من النظام تركي الدخيل، أشار “مجتهد” وفقا لمعلومات سُربت إليه لتفاصيل ما جرى لـ”الدخيل” بعد اتهامه بالفساد وسرقة ميزانية قناة العربية مما عرضها لأزمة مالية كبيرة عجزت بسببها عن دفع رواتب فبراير ٢٠١٨.

وأضاف: “وكان من عجائب ما اتهم به أنه يستلم شخصيا من ميزانية القناة  تكاليف سفراته مع الملك وولي العهد رغم أنها مدفوعة بالكامل من الديوان”

وأكمل “مجتهد”:”وقد طلب ابن سلمان من تركي البقاء في منصبه، وأمر بتغطية خسائر القناة بصورة عاجلة من حسابات الديوان الملكي بمئات الملايين، وجعل تركي تحت المحاسبة والمراقبة إلى أن يوجد بديل. وينتظر تركي مصيرا سيئا بعد أن توعده دليم الذي يكرهه كثيرا وذلك لغيرته منه كونه أقدر منه إعلاميا وثقافة”

وكان “مجتهد” قد كشف قبل أيام أيضا عن السبب الرئيسي لبقاء ولي العهد السعودي محمد بن سلمان لمدة أسبوعين خارج البلاد، مشيرا إلى ان الهدف هو محاولة إقناع المؤسسات الأمريكية به، مع قناعته بأن عجز الامراء وعلى رأسهم احمد بن عبد العزيز من القيام بأي شيء في ظل غيابه رغم رغبتهم في الانتقام منه.