الدبور – إعلامي مصري خرج علينا بتطبيلة صاروخية عابرة للقارات، يستحق عليها منصب وزير الحرب في زمن الرقص، حيث خرج الإعلامي المصري عماد الدين أديب بتبريرات عجز عنها السيسي نفسه وجعلت الدبابير تدور في فلك من العجب.

أديب ، هذا إسمه برر قصة رقص النساء أمام اللجان الإنتخابية وربطها أيضا بالدين والشرع والسنة النبوية، ويذكر أن هذا الإعلامي وغيره صبوا غضبهم على الإخوان بإعتبار إنهم يستغلون الدين في كل شي حتى الوصول للحكم، أما هو فلا.

فقد قال الأديب، أن الرقص جين متوارث في الشعب المصري منذ أيام الفراعنة، مشيرا إلى أن المتابع للجداريات سيجد أن الرقص كان أحد الوسائل للتعبير عن السعادة.

وفي تعليقه على  رقص بعض السيدات والرجال أمام اللجان الانتخابية ، وصف الأمر بأنه تعبير عن الفرح محاولا إسقاطه على استقبال أهل المدينة المنورة للرسول عليه السلام حينما قدم إلى المدينة، قائلا: “شبه تعبير الصحابة أثناء خروجهم لاستقبال الرسول”.

وأضاف خلال مشاركته في برنامج “مصر تتحدى” المذاع على فضائية “DMC” :: “أقول هذا مع الفارق في التشبيه بطبيعة الحال حتى لا يصطاد البعض في الماء العكر”.

واستدرك : “طبعا نرفض الرقص المبتذل الذي يستهدف الإثارة ويكون على موسيقى فجة”.