الدبور – المجتمع المحافظ في والمعروف عنه بتمسكه بدينه واخلاقه إنتفض على وسائل التواصل الإجتماعي بعد إنتشار صور لنشاط داخل .

ومع ان الصورة لا تمثل أي إنتهاك ولا يوجد فيها ما يعيب من وجهة نظر الكثير من داخل السلطنة إلا أنها أثارت غضب الكثيرين، بإعتبارها دخيلة على المجتمع العماني المحافظ.

وكان نشاط أقيم في الجامعة وظهرت في الصور لعبة شد الحبل بين الفتيات والشباب في الجامعة، ومع أن المسافة الفاصلة كبيرة، ولبسا البنات محتشم ولم يحصل أي تجاوزات، إلا أن الصور أثارت حفيظة الكثير من رواد مواقع التواصل الإجتماعي.

 

وفي الوقت الذي تسارع السعودية إلى التطرف في الأنفتاح على تقاليد العالم الغربي بعد سنوات من التطرف في الدين، مازلت سلطنة عمان تحافظ على تقاليدها وترفض هذا التصرف بين أبناء شعبها.

وقد سارعت إدارة الجامعة بإصدار بيان ادانت هذا الفعل وقالت إنه ليس من نشاطات الجامعة المعتمدة والرسمية، وقالت إنها فتحت تحقيق في هذا الموضوع ولن يتكرر أبدا.

ورأى الكثير أن الموضوع أخذ اكبر من حجمه، ولا يستحق التعليق ولا الإعتذار، صورة عادية ونشاط عادي بين الطلبة ولا يوجد به أي تجاوز.

كل هذه الضجة في سلطنة عمان من أجل صورة لا يوجد فيها من التجاوزات أي شيء، ماذا لو شاهدتم ما يحصل في السعودية بلد الحرمين الشريفين؟!!