الدبور – الرئيس التشادي كريم جدا، فمن العادة الواحد يهدي اي فون، ورد، وإذا كان ولي عهد غني مثل يهدي ٥٠٠ مليار دولار، أما أن تهدي شعبك، هذه جديدة.

فقد قدم الرئيس التشادي في زيارته للسعودية هدية فرقة كاملة من الجنود المرتزقة لحماية عرشه المهزوز، فمن المعروف إنه لا يستخدم إلا بناء على نصيحة .

فقد إستعان بهم ابن سلمان في القبض على الأمراء والتحقيق معهم وتعذيبهم، حتى إستطاع من شفط أموالهم وولائهم بالقوة.

وقد غادر الرئيس التشادي إدريس ديبي قاعدة الملك عبدالعزيز الجوية في منطقة الظهران في الإثنين عائدا إلى بلاده، عقب مشاركته في تمرين درع الخليج المشترك – 1.

وكان الرئيس التشادي وصل السعودية الأحد ومعه فرقة عسكرية، وهو ما يؤكد أنباء متواترة تحدثت عن استئجار السعودية آلاف الجنود التشاديين للعمل في السعودية ككتائب مرتزقة. وغادر الرئيس وترك الفقة العسكرية في السعودية تحت أمر ولي العهد السعودي ابن سلمان الملقب في الدب الداشر بين أبناء شعبه.

الجنود لم يكلفوا ابن سلمان اي شيء فهم هدية، مقابل إطعامهم وصرف بدلات ماليه شهرية لهم.

يشار إلى أن وسائل إعلام كانت كشفت مبكرا عن إقدام النظام السعودي على توقيع عقود سرية لاستئجار آلاف الجنود التشاديين ككتائب تخضع لإدارة محمد بن سلمان قبل تسلمه ولاية العهد، ولمساندة الجيش السعودي بقوات برية لحماية الاراضي السعودية.

واوضحت المصادر ان لجوء النظام السعودي إلى توقيع هذه الاتفاقيات جاء بناء على نصائح غربية دعت بن سلمان الى تعميق علاقات التعاون بين السعودية ودول القارة الافريقية التي ترتبط بعلاقات وثيقة مع إسرائيل.

وقام بن سلمان بالاستعانة بنحو 10 آلاف من المرتزقة الأفارقة من منتسبي الجيوش النظامية لبعض الدول الافريقية لتلبية حاجاته الى قوات مؤهلة لحماية الحدود الجنوبية للسعودية بعدما ادت تداعيات الجبهة الحدودية الى تكبد قوات الجيش السعودي خسائر فادحة.