الرئيسيةأرشيف - غير مصنفيحيى الحوثي: الهجوم الاخير على صعدة حرب بالوكالة عن السعودية

يحيى الحوثي: الهجوم الاخير على صعدة حرب بالوكالة عن السعودية

يحيى الحوثي: الهجوم الاخير على صعدة حرب بالوكالة عن السعوديةاتهم قيادي في جماعة الحوثي المعارضة في اليمن القوات اليمنية بشن حرب بالوكالة على مناطق الحوثيين باوامر وتوجيهات من المملكة العربية السعودية، محذرا من ان المقاتلين الحوثيين لم يدخلوا الحرب بصورة حقيقية بعد وان اتفاق الدوحة هو السبيل الوحيد لحل المشكلة بين الطرفين.
 
 
 
وقال المسؤول السياسي لجماعة الحوثي في الخارج يحيى الحوثي في تصريح خاص لقناة العالم الاخبارية السبت: ان الحرب التي يشنها الجيش اليمني ضد الحوثيين هي حرب سعودية بالوكالة بدأت في العام 2004، مشيرا الى ان زعيم الجماعة بدر الدين الحوثي كان قد حج في العام 2002 والقى خلال الحج محاضرة في زملائه في الحج وصرخوا بشعارهم المعروف، ما ادى الى اصدار السعودية توجيهات للرئيس علي عبد الله صالح بشن حرب على الحوثيين في جبل مران.
 
 
 
واضاف الحوثي: ان الحرب الاولى في العام 2004 شنت على مران بمشاركة سلاح الجو السعودي الذي قام بقصف المنطقة، حيث شهد له اخوه حسين بدر الدين الحوثي بان القصف كان اشد من قصف قوات الاحتلال لمدينة الفلوجة العراقية.
 
 
 
وحول مشاركة الطيران الحربي السعودي في غارتين اخريين على منطقتي حيدان وضحيان قبل يومين، قال: ان الموقف واضح جدا حيث ذكرت بعض المواقع الخبرية غير الحوثية عن شهود عيان يقطنون المناطق الحدودية بين اليمن والسعودية انهم شاهدوا طائرات سعودية تخترق الاجواء اليمنية وتحلق على علو منخفض.
 
 
 
واضاف الحوثي نقلا عن هؤلاء الشهود انهم قالوا في اتصالاتهم بموقع “شبوة برس”: انهم وبعد رؤيتهم للطائرات السعودية سمعوا دوي انفجارات كبيرة في بعض مناطق محافظة صعدة، مشيرا الى ان الموقع غير تابع للحوثيين ونقل الخبر عن طريق مراسليه.
 
 
 
وكانت مصادر يمنية مطلعة ذكرت في وقت سابق ان الطيران الحربي السعودي يتدخل مباشرة في الهجمات على الحوثيين في صعدة، وكشفت ان الرياض وافقت على طلب يمني باستخدام الطائرات الحربية اليمنية لقاعدة خميس مشيط السعودية، ومساهمة الطيران السعودي الحربي في محاصرة صعدة ومهاجمة الحوثيين من الشمال والشرق.
 
 
 
واكد المسؤول السياسي لجماعة الحوثي في الخارج “ان المقاتلين الحوثيين لم يدخلوا الحرب بصورة حقيقية وانهم ما زالوا يتيحون فرصة للسلام، لعل السلطة تذعن بان السلام هو افضل للوطن والشعب كله”.
 
 
 
واعتبر الحوثي “ان اتفاقية الدوحة التي عقدت بين الحكومة والحوثيين في العام 2008 كفيلة بحل المشكلة بين الحكومة والحوثيين”، مؤكدا “ان الشروط الجديدة التي تضعها الحكومة لوقف الحرب انما هي شروط ابتزازية واعلامية وليس لها معنى حقيقي يحل القضية التي لن تنتهي الا بتنفيذ اتفاقية الدوحة”.
 
 
 
وشدد هذا المعارض اليمني على “ان موقف الحوثيين قوي في هذه القضية لان اتفاقية الدوحة موقعة من قبل الطرفين وقد عرف العالم بنودها التي هي لصالح السلطة في معظمها”.
 
 
 
وكان خمسة جنود يمنيين وستة عشر من عناصر جماعة عبد الملك الحوثي قتلوا خلال احدث اشتباكات بين الجانبين في المنطقة الجبلية من محافظة صعدة شمالي اليمن.
اقرأ أيضاً
- Advertisment -spot_img

أحدث الأخبار

منوعات