إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

بعد امتلاء مساجد فيرجينيا.. صلاة التراويح في الكنس!

بعد امتلاء مساجد فيرجينيا.. صلاة التراويح في الكنس!
لجأ مسلمو ولاية فرجينيا في جنوب الولايات المتحدة إلى استئجار قاعات بالكنس اليهودية (المعابد) لاستيعاب الأعداد المتزايدة من المصلين الذين يملئون المساجد عن آخرها خلال صلوات التراويح في الشهر الفضيل.
 
 
 
ريزوان جاك رئيس جمعية “آدمز” الإسلامية في الولاية قال لصحيفة واشنطن بوست الأمريكية في عددها الصادر أمس السبت 22-8-2009 إن هناك عددا قليلا من المساجد في ولاية فرجينيا، وهو ما جعلها غير قادرة على استيعاب الأعداد المتزايدة من المصلين في شهر رمضان.
 
 
 
وأضاف أنه نتيجة لذلك بدأ المسلمون هذا العام في استئجار قاعات بالفنادق والمعابد لحل تلك المشكلة وتأدية صلواتهم، خاصة التراويح، خلال الشهر الكريم.
 
 
وأوضح جاك أن هناك عدة مساجد بنيت في ضواحي فيرجينيا مثل مانساس وإليكوت سيتي، لكن كثيرا منها يمتلئ عن آخره لحظة فتحه، مشيرا إلى أن جمعيته استأجرت العام الماضي مساحات في معبدين يهوديين لاستيعاب الأعداد المتزايدة من المصلين خلال شهر رمضان.
 
 
 
أما محمد محبوب، أحد قادة المجتمع الإسلامي هناك، فقال: “عددنا كبير ولا نملك الكثير من المال (لبناء مساجد)، إلا أن الله دائما يقف إلى جوارنا”.
 
 
 
المسلمون واليهود
 
 
 
وتعليقا على صلاة المسلمين في رمضان بالمعابد اليهودية، أكد الحاخام روبرت نوسانشوك بولاية فرجينيا أن هذا الأمر يساعد على تقوية الروابط بين المسلمين واليهود في الولايات المتحدة، ويعطي فرصة للتبادل الثقافي فيما بينهم.
 
 
 
وقال للصحيفة: “النبي عيسى عليه السلام قال إن بيوتنا أماكن عبادة لجميع الناس (…) الآن، لا أعرف هل كان يتصور عيسى أننا نستضيف شهر رمضان بالمعابد”.
 
 
 
ولفت نوسانشوك إلى أن الفكرة رغم أنها تبدو صعبة فإن ذلك لم يمنع من القيام بصداقات مع المسلمين، مضيفا: “لا يحتاج المسلمون إلا لمساحة مفتوحة واسعة، والسجاد ومكان لأحذيتهم، وبالتالي القاعة الاجتماعية في المعبد ملائمة لذلك تماما”.
 
 
 
وتابع: “لسنا مثل الأمم المتحدة، فلا نسعى إلى مشاريع اتفاق التسوية النهائية بين إسرائيل وفلسطين (…) ولكن نتعلم من بعضنا البعض، ونحاول إعطاءهم المكان الذي يحتاجونه”.
 
 
 
وبدأ شهر رمضان الكريم في الولايات المتحدة أمس السبت، ويتراوح عدد المسلمين هناك بين 6 و7 ملايين نسمة من عدد السكان البالغ 300 مليون نسمة، وتجمع الأقلية المسلمة أعراقا مختلفة، وهي تهتم ببناء المساجد والمراكز الإسلامية لتلبية احتياجات أفرادها الروحية والدينية والتعليمية، أيا كانت لغاتهم.
 
 
 
ويعد مسجد “دار الهجرة”، وهو مركز إسلامي يؤمه الآلاف من المسلمين للصلاة بولاية فرجينيا، من أكبر المساجد هناك ويقدم العديد من الخدمات الاجتماعية والإنسانية، وهو يسعى لاستيعاب احتياجات المسلمين المالية والاجتماعية والنفسية.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد