إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

الشاعرة اللبنانية حنان حمدان تصوم عن التمرد !

Hanan
عن دار ومكتبة الهلال في بيروت، صدر للشاعرة اللبنانية حنان فوزي حمدان ديوان جديد بعنوان “اعذرني فإنني امرأة”.
 
يقع الديوان في مائة وعشرين صفحة، متضمنًا قصائد نثرية قصيرة، تبوح فيها الشاعرة بتاريخها كأنثى متمردة، ترفض الانصياع لما هو تقليدي في هذه الحياة، التي تراها بمنظارها الخاص، على أنها تروّض ذاتها على صوت الرجل:
 
“قد أصوم عن التمرّد
 
وأتروّض على صوتك ولو كان صامتًا
 
وأبوح لك بتاريخي
 
ثم أغفل عما لا تحبّذ سماعه
 
وتسلبني أماني
 
تشعل أعصابي”
 
تعبر حنان في قصائدها عما يعتمل في قلبها من عواطف جياشة تعصف بكيانها، فكل كلمة وكل قصيدة ـ كما يقول الباحث بسام بركة في كلمته على ظهر الغلاف ـ هي شاهد ليس على ما تعيشه هذه الحوّاء فحسب، بل على ما تعانيه كل امرأة عرفت الحب، أو حلمت به.
 
والشاعرة هنا تنطق بلسان كل امرأة في هذه الدنيا. وأي نوع من النساء هي؟ إنها حواء، إنها حكاية اكتمال المرأة بالرجل، واندماج روحيهما في كيان واحد.
 
من أجواء الديوان:
 
“لأنني من عينيك أرى الحياة
 
ومن تطلعاتك أكتشف معنى الوجود
 
ومن أفكارك أبني فلسفة العجائب
 
ومن آرائك أداوي سقم استفهاماتي
 
سأستقيل!”
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد