إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

صحيفة: تحركات صهيونية مشبوهة على حدود لبنان

Lebanon(12)أماطت مصادر مطلعة اللثام عن تحركات عسكرية صهيونية كبيرة على الحدود الشمالية مع لبنان ستنطلق أواخر نوفمبر الحالي وتستمر حتى نهاية ديسمبر. وأخبرت هذه المصادر صحيفة “الجريدة” أن عشرات الآلاف من جنود الاحتياط في الكيان الصهيوني تلقوا أوامر للخدمة في إطار هذه التحركات.
وبالتزامن مع هذا التطور أشارت الصحيفة إلى محاولات القوات الصهيونية لتجربة صواريخ جديدة أرض- أرض وجو- أرض من نوع ‘حد السيف’ أو’ الحربة الذهبية’.
وذكرت “الجريدة” أن هذه الصواريخ مزودة بتقنيات تمكنها من السير المتعرج للوصول إلى الهدف المحدد، وتُشَغَّل بواسطة كاميرات صغيرة ومركز قيادة في تل أبيب ويمكن إطلاقها من أي مكان.
وكشفت الصحيفة أن أعدادًا كبيرة من الآليات الثقيلة تُنقَل إلى الحدود الشمالية تمهيدًا للاستعدادات العسكرية، في ظل استمرار تحليق طائرات بدون طيار في سماء لبنان ليلاً ونهاراً في الآونة الأخيرة لجمع المعلومات عن مخازن أسلحة حزب الله وأماكن نصب منصات الصواريخ.
وأشارت إلى استعمال طائرات الفانتوم التي يمكنها أن تحلّق عشرات آلاف الأقدام، وأن تصور بجودة عالية تسمح برؤية الأشياء واضحة حتى لو كان المصور رقم سيارة.
توقع بميلاد الحكومة اللبنانية هذا الأسبوع:
على صعيد مختلف، أفادت مصادر متطابقة في الأكثرية والمعارضة في لبنان، بأن جهود تأليف الحكومة اللبنانية الجديدة اقتربت من النجاح، حيث من المحتمل أن يشهد الأسبوع الجاري الإعلان عنها، وذلك تتويجًا لعدد من الاتصالات التي أجريت بين الفرقاء لتذليل كافة العقبات.
وكانت الاتصالات قد استمرت لتذليل العقبات أمام تأليف الحكومة الجديدة استمرت على قدم وساق بعيدًا عن الأضواء للتداول في عروض جديدة ترضي زعيم “التيار الوطني الحر” العماد ميشال عون بحقيبة إضافية مع حقيبة وزارة الاتصالات التي عرض رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري إسنادها إلى وزير غير جبران باسيل، من وزراء عون الخمسة.
وتوقعت المصادر حصول تكتل عون على وزارات الاتصالات والطاقة والثقافة وشئون المهجرين، وبذلك تكون لفريق الغالبية النيابية وزارات: التربية، والعدل، والمال، والشئون الاجتماعية، والصناعة، والتجارة، والسياحة، والبيئة، والتنمية الإدارية، في حين يحتفظ رئيس الجمهورية بالوزارتين الأمنيتين الدفاع والداخلية، وحركة “أمل” بوزارة الصحة و”حزب الله” بوزارة العمل، كما تبقى بينهما وزارة الخارجية، وتبقى وزارة الأشغال العامة مع الحزب التقدمي الاشتراكي.
وقال تليفزيون “إن بي إن” الذي يشرف عليه رئيس البرلمان نبيه بري إنه من المرجح خروج الحكومة الجديدة قبل الخميس المقبل، في ظل التقدم الكبير في الاتصالات المستمرة.
 
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد