إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

رحلوا عندَ المغيبْ….

yosor fawzi

يسر فوزى

رحلوا عندَ المغيبْ

امتصتْ صواعقُ القدرِ
رواءَ الحياةِ
وَوَقَّعَتْ ولادةُ ألمٍ جديدٍ
بينَ ذوارفِ الصدرْ
خنقتْ .. غيثَ فجرٍ
يرسمُ سنابلَ
فوقَ رياضٍ
يَتَأَرَّجُ منها ضوعُ أقدامِها

أغرقَ صبرى
بركانٌ .. يجيشُ بنارهْ
أحرقتْ الشمسُ
عرينَ ظلالهْ
تفجرتْ آهاتُ الروحِ
ظِراماً مؤججةً
مِنْ شهقاتِ الألمِ
و حشرجةِ عذابِ ليلٍ
يلفُ الوجعُ ستائرهْ

يا إلهي !!
لوعةُ الفراقِ
فى عروقِ القلق تتفجرْ
رسوما مِنَ نار
تقذفُ بألوانها
بينَ مساربِ التيهْ
و هالةٌ مِنَ الدهشةِ
غارقةٌ … بينَ أفرافِ
رواحلِ السنينْ

رحلتْ ….
مَنْ تحصدُ الحزنَ
و تبذرُ سنابلَ العطاءْ
غسَّلْتُ كيانَها الوضاءَ
بينَ يديَ
عسانى أكفرُ ذنوباً
دَثَّرَتْهَا يوماً
مِنْ لُهاثِ التعبِ
ليزهرَ الفرحُ بينَ كفيْ
رَحَلَتْ ….و كَفَّنَتْ
تسابيحُ القلبِ
أنواراً … خفاقةَ الضياءْ

خَلَّدَتْ جرحاَ
فاغراً أشرعتَهْ
عَلَّمَتْ أوتارَهُ
مرارةٌ … ضاقَ بها الصدرْ
يعزفُ غمرةَ النورِ
و يسكبُ فى شموعِ الشوقِ
وهجاً مِنْ ضِياءِ البدرْ
يهتزُ فى عمقهِ الزمانُ
فيتضوعُ عبقُ أحبةٍ
رحلوا عندَ المغيب

انتهت………..
وإلى لقاء يتججد مع….يسر فوزي
* شاعرة تونسية
نيسان 2010
 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد