أدب ونقد.. المرأة المبدعة في غزة أكثر عمقا وأفضل رؤية من الرجل !

0

 

أدب ونقد.. المرأة المبدعة في غزة أكثر عمقا وأفضل رؤية من الرجل !
عبد الكـريم عليــان
 
في الشهر الفارط حضرت ندوتين أدبيتين في غزة كانتا لمناقشة ثلاثية " بكاء العزيزة " للكاتب الدكتور علي عودة، وثلاثية " سيرة المبروكة " للكاتب محمد نصار، كما حضرت ندوة أخرى لمناقشة أعمال قصصية للأديبات سماح الشيخ، ونهيل مهنا، وأسماء الغول بتعليق ونقد من الشاعرة هدلا القصار والناقدة أمل عبيد.. رغم اعتراضي على الزمن الذي خصص لمناقشة ثلاث مجموعات قصصية لثلاثة مبدعات في آن..! إلا أن الفارق كبير جدا عندما نتحدث عن أعمال روائية لكتاب من الذكور، وأعمال قصصية لكاتبات، وجميعهم يعشون في غزة.. رغم أن القصة القصيرة بكثافتها وشاعريتها، إلا أنها أدت وظيفتها ورسالتها الأدبية عند المرأة المبدعة.. أما الروايات يبدو أن أصحابها جذبتهم الشهرة والأعمال الكبيرة دون تحقيق فائدة تذكر على المستوى الأدبي والإنساني، ولعلّ مجتمعنا حتى الآن ! مازال لا يقدّر أو يحترم المرأة المبدعة ( الكاتبة والفنانة ) فإن كثيرا من الكتاب الذكور يعملون على تهميشها أيضا ! ولا نعرف إن كان ذلك من قبل المنافسة؟! أم أنهم مازالوا غير متحررين وينتمون إلى المجتمع الذكري القِبَلي!؟ ومن المضحك والمؤسف أننا نلاحظهم يتصدرون الجلسات والندوات الأدبية بوجه آخر.. إنهم يعيشون بيننا بازدواجية الشخصية؛ فمنهم ما هو مصاب (بالسادومازوجية) وهم يسلكون ويتصرفون على غير ما يقتنعون به، ومنهم من راح يتلصص على كلمات البوح في كتابات المرأة علّه يجد فيها ضالته، أو تعويضا عن نقص يعيشه لأننا لم نلاحظ على الأقل أسر الكتاب أو أي من أبنائهم يشاركون آبائهم، أو متأثرين بما يكتبون.. فما فائدة ما يكتبونه إن لم يؤثر في محيطهم الضيق على الأقل؟؟
مازالت المرأة في كتابات الذكور تمثل الواقع المرير الذي تعيشه، ولم نلاحظ في هذه الكتابات غير صورتها التقليدية منسوخة فوتوغرافيا بأدوارها المختلفة، بحيث لا تحمل أية رؤية تدفعنا إلى التغيير نحو الأفضل وتحريك العقل الذكري المسيطر على مفاهيم المجتمع.. ويبدو أن عددا من الكتاب الذكور متأثرين بالصورة التقليدية للأدب الواقعي وكأنهم يسجلون التاريخ، رغم التطور الهائل في الحياة العصرية وأدواتها، وتغير مفاهيم الأدب ومدارسه إلا أن هؤلاء الكتاب ما زالوا يعيشون روايات النصف الأول من القرن الماضي.. وصحيحا أن الأدب دائما هو انعكاسا للحياة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية لأي مجتمع، لكنها تمثل ذلك العصر، فالشعر العربي قديما أُعتبر "ديوان العرب" نظرا لأن العرب وغيرهم من الأمم في ذلك الزمان لم يكونوا يملكون أي من أدوات التسجيل والحفظ والنقل؛ فاعتمدوا على الحفظ الشفهي للإنسان ونقله من جيل إلى جيل.. لهذا جاء الشعر العربي موزونا ومقفىً كي يسهل نقله وحفظه، ومع ذلك ضاع الكثير مما لا نعرفه ونجهله عن الأمم والشعوب الغابرة سوى بعض الأساطير التي استخرجها الباحثون وعلماء الحاضر.. لكننا اليوم نعيش عصر التكنولوجيا وانفجار المعرفة على كافة الصعد؛ فتغيرت وظيفة الأدب وتكاثرت أجناسه بعدما كان يقتصر على الشعر والرسائل والمقامات والخطاب، فدخلت الرواية بأنواعها، والقصة القصيرة والقصيرة جدا، وتعددت أشكال الشعر من العمودي إلى المرسل، فالحر إلى قصيدة النثر التي اتسمت بالحداثة وما بعد الحداثة أيضا. إذن الأدب دائما يتجدد ويتطور بتطور الحياة وأدواتها في كل عصر، وسيبقى كذلك…
يقول ـ دون DOUN : " أن لا أحد ينام في العربة حين نقله من الزنزانة إلى المقصلة، لكننا ننام جميعا من الولادة حتى القبر.. أو أننا لم نستيقظ حقا، فإحدى مهام الأدب العظيم هو: إيقاظ الإنسان السائر صوب المقصلة.." لعل هذا القول يعبر بصورة واضحة لأي أديب يرغب بتطوير أدواته وفهمه لوظيفة الأدب بدلا من أن يعيش الماضي ليسجل الوقائع والأحداث، كأنه لم تمتلئ المجتمعات بالمؤسسات التوثيقية ومعاهد البحوث وغيرها من المؤسسات التي لا تترك أي شاردة من هنا وهناك.. ولعل ـ راندل جاريل ـ راح أبعد مما قاله ـ دون ـ حينما قال: " أعظم خيانة يرتكبها الكاتب هي أن يصوغ الحقيقة الصعبة في عبارة رخيصة.." إذن على القاص أو الأديب أن يفحص الأشياء بالمجهر، وبمجهر حديث أيضا ! فالجرثومة لا ترى بالعين المجردة، والوطن لا يرى بالمجهر.. لسنا هنا في معرض الحديث لمناقشة الأعمال الأدبية السالفة الذكر بقدر ما لاحظناه بسرعة من خلال المقارنة بين أعمال الكتاب الذكور وأعمال المرأة الأدبية في غزة، ولا شك أن أدب المرأة على قلته؛ فهو أحسن بكثير مما كتبه روائيو غزة وقاصيها لأنه فعلا يحمل رؤىً وأفكارا جديرة بالاهتمام، وليس أدبا تسجيليا للبطولة أو القومية أو الأيديولوجية أو السيرة التي انخرط فيها الكتاب الغزيون تملقا وراء مكاتبهم الوزارية، والتي أثبتت التجربة أنها كانت مكاتب خاوية سرعان ما انهارت، ولم تغير من الواقع شيء !!
إن وظيفة الفنان والمبدع هي: طرح الرؤية الكلية للعالم وأداء رسالة، وإن ولادة الحضارة وتطورها وأزمتها هي ولادة الفن وأزمته أيضا ! وإذا ما جرى فحصا ما.. لعمل أدبي من زاوية الخلافات الأدبية كاللغة أو الأسلوب أو محدودياته تكون نتيجة الفحوص هي: البلبلة العادية كما يحدث في كل حوار أو نقاش أدبي.. فأي عمل ذهني أو نتاج من نتاجاته لا يكون مفهوما أو مقدرا إذا كان معزولا عن الحاجات الكلية للإنسان في الحاضر والمستقبل.. فلا الفن ولا العلم ولا المؤسسات الشرعية ولا ذاك الجهد الكتابي الذي يرتبط عميقا بكامل المصير الغامض للإنسان يكون انعكاسا وشهادة لأفكاره وقلقه وآماله وتعبيرا ثرّاً عن روح العصر.. وأخيرا نقول: أيُّ شيء نتوقعه من العقل فيما يخص الإنسان وميوله؟؟ حتى وإذا رفضنا بشكل مطلق الواقع والحب أو الجنون علينا الاعتراف في النهاية بأن آليات التعرف على مناطق واسعة من الواقع هي محجوزة للفن وحده وللأدب بشكل خاص..!         
 

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.