إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

معارض سوري: الغرب يتغافل عن حقوق الانسان في سوريا

7omose

 قال المعارض السوري البارز مأمون الحمصي يوم الاربعاء ان الغرب الذي يسعى الى تحسين العلاقات مع دمشق يتغافل عما وصفه "بتدهور" سجلها في مجال حقوق الانسان.
وقال الحمصي وهو نائب سابق سجن خمس سنوات عام 2001 بعد أن طالب بمزيد من الحرية السياسية ان الغرب لم يعد يضغط على سوريا كي تجري اصلاحات سياسية أو يدعوها لاطلاق سراح السجناء السياسيين.
 
وأصاف في مقابلة مع رويترز ان ما يبعث على الدهشة الشديدة تراجع الدور الذي يقوم به المجتمع الدولي في هذا الشأن كما لو كان موضوع حقوق الانسان في سوريا قد أسقط تماما.
 
وقال ان الامر يبدو كما لو أن المجتمع الدولي يصدق على الاحكام التي تصدر على المعارضين في سوريا مضيفا انه يعتقد ان المجتمع الدولي اكثر تركيزا على المصالح المشتركة مع دمشق.
 
وخرجت سوريا من عزلة دبلوماسية استمرت خمس سنوات وتسعى الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي الى توثيق علاقاتهما مع دمشق واستئناف محادثات السلام بين سوريا واسرائيل.
 
وقالت منظمة هيومان رايتس ووتش المعنية بحقوق الانسان ان قيام الغرب برد الاعتبار لسوريا قوض الامل في وضع حد للاعتقالات السياسية وان السلطات السورية كثفت اعتقالها لسياسيين وشخصيات مستقلة تدعو الى الديمقراطية.
 
ويقول مدافعون عن حقوق الانسان ان في سوريا الاف السجناء السياسيين أغلبهم محتجزون دون محاكمة.
 
ويقول مسؤولون سوريون في تصريحات غير رسمية ان من بين المعتقلين حوالي 1500 اسلامي من ذوي التوجهات المتشددة. ويقول الناشطون ان السجناء من ذوي المعتقدات الدينية ينبغي ان يلقوا محاكمة عادلة.
 
ومن بين المعارضين البارزين السجناء هيثم المالح (79 عاما) الناشط في مجال حقوق الانسان الذي لاقى سجنه ادانة دولية. وأحيل الى محاكمة عسكرية الشهر الماضي.
 
وقال الحمصي ان المعارضة السورية تشعر بخيبة الامل لما وصفه بالصمت الدولي.
وأطلق الرئيس السوري بشار الاسد سراح مئات السجناء السياسيين بعد توليه الحكم خلفا لوالده في عام 2000 وسمح لفترة بنقاشات سياسة انتقدت علنا الحكم الانفرادي في سوريا.
 
الا أن السلطات السورية حملت في وقت لاحق على المنتقدين وسجنت كبار المعارضين بتهم من بينها "اضعاف المعنويات الوطنية".
 
وغادر الحمصي سوريا بعد الافراج عنه عام 2006 خوفا من أن يلقى القبض عليه من جديد في اطار الحملة على الناشطين. وتوجه الى الاردن لكن طلب منه أن يغادر لان السلطات لم تشأ اثارة غضب دمشق. ويعيش الحمصي الان في بيروت.
 
ودعا الرئيس الامريكي السابق جورج بوش بشكل متواتر الى الافراج عن السجناء السياسيين. وتحسنت العلاقات بين واشنطن ودمشق منذ تولى الرئيس باراك أوباما الحكم خلفا لبوش العام الماضي.
 
وترى الدول الغربية الان أن لسوريا أهمية حاسمة لجهود السلام في الشرق الاوسط وللاستقرار في العراق. لكن دبلوماسيين يقولون ان خطط أوباما لارسال سفير الى دمشق تعطلت بسبب رفض سوريا التخلي عن دعم حزب الله اللبناني.
 
وقال الحمصي ان السلطات السورية نجحت في "لي ذراع" المجتمع الدولي وان الاولوية الان أصبحت للامن لا لحقوق الانسان.
 
وتابع انه منذ بدأ الغرب التقارب مع سوريا لم يعد كثير من الدبلوماسيين يبدون استعدادا لقبول خطابات من المعارضة تدعو الى تحسين اوضاع حقوق الانسان في سوريا مضيفا ان المعارضة تريد من المجتمع الدولي ان يعيد حقوق الانسان في سوريا الى جدول اعماله.
 
من مريم قرعوني
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد