خطاب تهدئة من جامعة عين شمس للمعتصمين.. والطلبة يصفونه بـ ”المسرحية”

0

متابعة -إمام أحمد:
طالبت إدارة جامعة عين شمس واتحاد طلاب الجامعة بمحاكمة القادة العسكريين المسئولين عن قتل المتظاهرين بشارع مجلس الوزراء داعين المعتصمين من الطلبة إلى نقل اعتصامهم من وزارة الدفاع إلى حرم الجامعة.

وكان المئات من طلبة جامعة عين شمس والجامعات الأخري، قد نظموا اعتصامًا أمام وزارة الدفاع احتجاجًا على ممارسات الجيش، التي وصفوها…

متابعة -إمام أحمد:
طالبت إدارة جامعة عين شمس واتحاد طلاب الجامعة بمحاكمة القادة العسكريين المسئولين عن قتل المتظاهرين بشارع مجلس الوزراء داعين المعتصمين من الطلبة إلى نقل اعتصامهم من وزارة الدفاع إلى حرم الجامعة.

وكان المئات من طلبة جامعة عين شمس والجامعات الأخري، قد نظموا اعتصامًا أمام وزارة الدفاع احتجاجًا على ممارسات الجيش، التي وصفوها بالوحشية، في التعامل مع المتظاهرين بشارع مجلس الوزراء.

ونقل المعتصمون اعتصامهم من أمام وزارة الدفاع، بعد عصر اليوم الثلاثاء، إلى مقر جامعة عين شمس، وأصدر رئيس الجامعة واتحاد طلبة الجامعة بيان طالبوا فيه المعتصمين بعدم العودة إلى وزارة الدفاع والاعتصام أمام مقر الجامعة.

كما طالب البيان، الذي وقع عليه الدكتور علاء فايز، رئيس الجامعة المنتخب، بإدانة الإعلام المصري، واصفًا التليفزيون المصري بأنه يقود حملة لتشويه الثوار.

وفور إعلان البيان، قابله المعتصون بالرفض وهتفوا ”مسرحية مسرحية”، وقال أحد المتظاهرين ”كنا ننتظر الإعلان فى البيان عن سقوط شرعية المجلس العسكري بعد الجرائم التي ارتكبها حبس معتصمي التحرير ومجلس الوزراء.. لكن البيان لم يتعرض بالإدانة الرسمية لأعضاء المجلس العسكري”.

وحاول رئيس هيئة التدريب بكلية الهندسة تهدئة المتظاهرين وخاطبهم قائلا ”هذا البيان حاولنا أن نعبر به عن مشاعر الغضب وقد شاركنا في صياغته اتحاد طلاب الجامعة الذين انتخبتوه بأنفسكم”.

ورفض المعتصمون خطاب رئيس هيئة التدريب وهتفوا ”يسقط يسقط حكم العسكر”، ”سامع أم شهيد بتقول المشير هو المسئول”، و”جيشنا يا جيش أحرار ليه عايزها ضرب نار”.

خطاب تهدئة من جامعة عين شمس للمعتصمين.. والطلبة يصفونه بـ ''المسرحية''خطاب تهدئة من جامعة عين شمس للمعتصمين.. والطلبة يصفونه بـ ''المسرحية''

اقرأ ايضا :

”طنطاوى” يبحث مع ”زويل” أحداث مجلس الوزراء

المصدر: المصراوي

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.