شيعة السعودية .. كبش فداء لصراع إقليمي ومصالح دولية!

0

فيما وصف حكم الإعدام بحق النمر في السعودية بأنه ”سياسي“ وجائر، يرى البعض أنه يعكس رغبة الرياض في إخماد كل محاولة تمرد في منطقة تعمها الفوضى، وكذا لقطع الطريق على النفوذ الإيراني. فهل أصبحت مطالب الشيعة رهن صراع إقليمي؟

 

فيما يتركز الاهتمام على سوريا والعراق حيث يصول تنظيم “الدولة الإسلامية” في أجزاء منهما ويجول، تتصاعد وتيرة التوتر في شرق السعودية وبالتحديد في منطقة القطيف بين النظام السعودي (السني) والأقلية الشيعية. وزادت وتيرة التوتر بعد صدور حكم بالإعدام في حق رجل الدين الشيعي «نمر باقر النمر» بتهمة «إشعال الفتنة الطائفية» و«الخروج على ولي الأمر» وذلك على خلفية دوره في احتجاجات الشيعة عام 2011. عائلة النمر وصفت الحكم بأنه ”سياسي“، الأمر الذي يثير السؤال ما حول دافع السلطات في السعودية إلى إصدار مثل هذا الحكم بحق شخص دعا إلى التظاهر من أجل حقوق ووضع أفضل للأقلية الشيعية في المملكة؟

 

الحكم جزء من حملة لقمع المعارضين

الخبير الألماني في شؤون الشرق الأوسط «يوخن هيبلر» يرى بأن الحكم بحق «النمر» تحركه دوافع سياسية. ويقول في حوار مع DWعربية: «كل العلاقات ذات الطابع الديني على غرار العلاقات بين السنة والشيعة في السعودية لها طابع سياسي. فالوهابية مرتبطة ارتباطا وثيقا بالنظام وبالسياسة في السعودية». ويوضح بأن حكم الإعدام بحق رجل الدين الشيعي لم يأت بمعزل عن التطورات التي تشهدها المنطقة من صراع بين السنة والشيعة في العراق، ودور إيران في تحريك الخيوط في لبنان من خلال حزب الله الشيعي ودعمها لنظام الأسد العلوي. ويؤكد أن ما يشهده اليمن بعد سيطرة الحوثيين، الذين يشكلون أقلية في اليمن، على العاصمة صنعاء بعد أن كانت احتجاجاتهم لفترة طويلة تقتصر على مكان تواجدهم في شمال اليمن، قد أثار مخاوف السعوديين من تطورات مشابهة في منطقة القطيف الغنية بالنفط.

 

فهل هي محاولة من آل سعود لإخماد كل محاولة ”تمرد“ داخل المملكة خاصة وأن دول الجوار العراق واليمن يعيشان على وقع اضطرابات داخلية؟

 

حالات الإعدام التي شهدتها السعودية خلال هذا العام والتي بلغت حتى الآن 59 حالة، وفقا لمنظمة هيومن رايتس ووتش، بينها 12 في قضايا ”إرهاب“ أو ”تشدد ديني“، تؤكد صرامة النظام في التعامل مع المعارضين والمحتجين. في هذا السياق يقول «سعيد بومدوحة»، نائب مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بمنظمة العفو الدولية، «حكم الإعدام بحق الشيح نمر باقر النمر هو جزء من حملة حكومية لقمع كل رأي معارض في السعودية. وهذا ينطبق أيضا على كل الذين يدافعون عن حقوق الأقلية الشيعية»

 

يذكر أن الشيعة يشكلون ما بين 10 إلى 15% من السكان في السعودية. وقد كان النمر دعا العام 2009 إلى «انفصال القطيف والاحساء وإعادتهما إلى البحرين لتشكيل إقليم واحد كما كانت سابقا» في إشارة إلى حقبات السابقة.

من جهته، يتهم «رياض خواجي»، رئيس معهد التحليلات العسكرية للشرق الأوسط والخليج في دبي، إيران بأنها وراء الاضطرابات التي تشهدها منطقة القطيف، مؤكدا أنه «لم تكن هناك اضطرابات قبل أن تطلق إيران مساعيها لتصدير الثورة الإيرانية إلى الخارج». ويشير إلى أن من بين الأسباب وراء تعكر صفو العلاقات بين إيران والسعودية ودول الخليج يعود إلى محاولات الجهورية الإسلامية الشيعية التدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية من خلال تحريض الشيعة فيها لكسب مزيد من النفوذ في المنطقة.

 

الحكم قد يذكي نيران حرب طائفية

الحكم لم يثر غضب شيعة السعودية فحسب، بل أيضا شيعة العراق، حيث هدد فصيل شيعي يطلق على نفسه «حزب ثأر الله» باستهداف المصالح السعودية في العراق والمنطقة في حال مضت السلطات السعودية بتنفيذ حكم الاعدام بحق النمر. إيران بدورها، التي ترى نفسها القوة المدافعة عن الشيعة، حذرت من خطر تأجيج التوتر في العالم الإسلامي.

 

فهل تنذر التطورات الأخيرة بانخراط السعودية في صراع طائفي في المنطقة تحرك خيوطه إيران؟

 

كلما تعلق الأمر بالشيعة في المنطقة العربية توجه أصابع الاتهام إلى إيران ومساعيها في كسب النفوذ من خلال استخدام ورقة الشيعة وتأجيج الصراعات الطائفية؟

 

الخبير الألماني في شؤون الشرق الأوسط «يوخن هيبلر» لا يستبعد تصاعد التوتر في المنطقة بأسرها تحت غطاء الطائفية، مشددا في الوقت نفسه أن الفوارق بين السنة والشيعة في الواقع ليست مصدر للأزمات وإنما تستخدم كذريعة، و«المشكلة تكمن في أنه عندما تكون هناك نزاعات وحروب مسلّحة في العراق وسوريا وغيرها، عندها يتم إضفاء أهمية من نوع آخر على الفوارق الطائفية أكثر مما كان عليه الأمر. الأطراف المتورطة في هذه النزاعات تسعى إلى إضفاء شرعية إيديولوجية على مواقفها من خلال استخدام الفوارق الطائفية التي هي في واقع الأمر لا تشكل أي سبب وراء اندلاع صراعات. ويتم استخدام الفوارق الطائفية لخلق شرعية سياسية».

 

المصالح على حساب حقوق الإنسان؟

وفيما أدانت منظمات حقوقية حكم الإعدام بحق «النمر»، تحفظ الغرب في توجيه أي انتقادات للسعودية، الأمر الذي يرجعه «هيبلر» إلى وجود مصالح غربية في السعودية، فـ«الغرب يرى أن السعودية تلعب دورا مهما في الحفاظ على استقرار بعض دول المنطقة نظرا لدورها على الصعيد الإسلامي وتواجد أهم المقدسات الإسلامية فيها، وتحظى بمركز مرموق، وهو ما يريد الغرب استخدامه أيضا لإخماد بعض النزاعات الإقليمية».

 

ويضيف الخبير الألماني: «كذلك تُستخدم السعودية كقوة لوقف الطموحات التوسعية الإيرانية»، لافتا إلى أنه ليس من مصلحة للغرب في زعزعة استقرار السعودية أكبر مصدر للنفط في العالم.

 

المصدر | شمس العياري، دويتشه فيله

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.