إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

مصادر بقناة الجزيرة: انقلاب في السياسة التحريرية بعد المصالحة

0

رصدت وكالة “الأناضول”، تغير لهجة قناة “”، التابعة لشبكة قنوات “الجزيرة”، التي تبث من قطر، اليوم الأحد، تجاه النظام المصري، بحسب مانقلت عن مصادر بالقناة.

 

جاء هذا التغيير بعد يوم من لقاء جمع الرئيس عبدالفتاح السيسي ومبعوثًا لأمير قطر في القاهرة بمشاركة مبعوثًا لملك السعودية أيضًا.

 

ولاحظ مراسل “الأناضول” تغييرًا في لهجة نشرة القناة بتوصيف عبد الفتاح السيسي، بـ”الرئيس السيسي”، بعد أن كان يتم وصفه، عقب عزل الرئيس الأسبق محمد مرسي مباشرة (في 3يوليو 2013) بـ”قائد الانقلاب العسكري”، ثم عقب انتخابه اعتادت القناة على وصفه بأنه “أول رئيس منتخب بعد الانقلاب”.

 

وتنوعت الصيغ التي استخدمتها نشرات الأخبار بقناة “الجزيرة مباشر مصر” على مدار اليوم الأحد، للسيسي، بين “الرئيس المصري” أو “” أو “الرئيس السيسي”.

 

كما طال التغيير أيضًا ترتيب الأخبار داخل النشرات اليوم، حيث تم إبراز خبر المصالحة التي جرت أمس بين قطر ومصر، برعاية سعودية في جميع النشرات وفي الموجز الصحفي، بينما جاءت أخبار الحراك المعارض للسلطات في مصر، في ذيل ، مع الإشارة إلى أن حراكهم ضد “السلطة المصرية” رغم أن الوصف السابق كان “سلطات الانقلاب في مصر”، حسب الصيغ التي استخدمتها النشرة.

 

ونقلت “الأناضول” عن مصادر بالقناة، قالت إنها فضلت عدم الكشف عن هوياتها، إن القناة “مقبلة على تغيير أكبر في سياستها التحريرية” إزاء الأحداث بمصر.

 

وأضافت: “ستقل التغطية الإخبارية التصعيدية ضد النظام، كما سيتم تقليص عدد البرامج”.

 

وبحسب المصادر نفسها داخل القناة القطرية فإنه “سيتم الاكتفاء بتغطية المظاهرات المهمة المعارضة للنظام فقط، مع التركيز على التوازن التام بين الضيوف والحرص على وجود وجهة النظر المؤيدة للسلطات”.

 

ولم تستبعد المصادر إعادة مكتب القناة بالقاهرة مرة أخرى “مقابل خفض سقف الهجوم على السلطات”.

 

وكان خالد التويجري، رئيس الديوان الملكي السعودي، قال في مداخلة مع قناة “اليوم” أمس، إن “المرحلة المقبلة ستشهد تهدئة في الأوضاع وخطوات إيجابية بين مصر وقطر، وإن قناة الجزيرة ستغير سياستها وتكف عن الهجوم على مصر خلال الفترة المقبلة”.

 

وشهدت الفترة الماضية، اتهامات لقناة “الجزيرة”، بأنها تهاجم السلطات المصرية وتدخل في شئون للبلاد، بينما وهو ما تنفيه القناة القطرية التي تؤكد على أن تغطياتها مهنية وتعرض وجهتي النظر.

 

وكانت السلطات المصرية أغلقت مكتب “الجزيرة مباشر مصر” عقب بساعات، قبل أن تستأنف عملها من مكتب جديد في الدوحة.

 

وشهدت العلاقات المصرية القطرية، مساء السبت، التطور الأبرز منذ توترها قبل نحو العام ونصف العام تقريبا، عقب عزل الرئيس الأسبق محمد مرسي إثر احتجاجات ضد حكمه.

 

التطور كان في استقبال السيسي، بالقاهرة، محمد بن عبد الرحمن آل ثانى، المبعوث الخاص لأمير قطر، ورئيس الديوان الملكي السعودي خالد بن عبد العزيز التويجري، المبعوث الخاص للعاهل السعودي.

 

وهذه هي المرة الأولى التي يستقبل فيها الرئيس المصري مبعوثا لأمير قطر، منذ توليه الحكم في يونيو الماضي.

 

واعتبرت السعودية أن مصر وقطر استجابتا لمبادرة خادم الحرمين الشريفين لـ”الإصلاح” بينهما، بحسب للديوان الملكي.

 

وفيما قالت القاهرة إنها تتطلع لحقبة جديدة وطي خلافات الماضي، رحبت الدوحة بما أعلنته السعودية، مؤكدة وقوفها التام إلى جانب مصر.

 

يذكر أن العلاقات بين مصر وقطر تدهورت بعد الإطاحة بمرسي في يوليو من العام الماضي، حيث استقبلت الدوحة عددا من قيادات جماعة الإخوان، التي ينتمي لها مرسي، وشخصيات سياسية داعمة لهم، عقب مصر إثر الإطاحة بالرئيس الأسبق.

 

وظهرت بوادر إزالة التوتر بين الجانبين عندما أصدر الديوان الملكي السعودي بيانا في 19 نوفمبر الماضي، قال فيه إن قادة السعودية والإمارات وقطر والبحرين والكويت، أكدوا في اتفاق الرياض التكميلي، وقوفهم جميعا إلى جانب مصر، وتطلعهم إلى بدء مرحلة جديدة من الإجماع والتوافق بين الأشقاء، والتي وصفت حينها بمبادرة العاهل السعودي. 

 

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد