إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

دعاة السعودية يعودون لاستخدام كلمة (الجهاد) في حرب السعودية على الحوثيين

وطن – كلمة (الجهاد) التي أثارت جدلا واسعا عبر السنوات الماضية وأفتى بعض شيوخ السعودية بتحريم القتال في دول مثل العراق وسوريا وليبيا عاد مشايخ السعودية لاستخدامها من جديد.

 

فقد أكد الداعية السعودي صالح المغامسي أن عاصفة الحزم جهاد شرعي كامل لا شبهة فيه.

 

وأوضح خلال استضافته في نشرة الرابعة على قناة العربية أن إيران أرادت اليمن ممرا للفرس إلى مكة المكرمة والمدينة المنورة، وعاصفة الحزم هي درء للمفسدة.

 

 

وحول دعوة إيران اليوم إلى عقد حوار يمني، علق المغامسي أن الأمر لم يصبح بيد طهران، وإنما بيد الرياض، فهي من تقرر ذلك، بحكم قيادتها لعاصفة الحزم.

 

 

ويأتي تعليق المغامسي على خلفية إصدار الهيئة العالمية للعلماء المسلمين التابعة لرابطة العالم الإسلامي بياناً أيدت فيه التحالف، الذي تقوده السعودية في عاصفة الحزم ضد المتمردين الحوثيين وتحميلهم مسؤولية ما جرى وترى وجوب ردعهم وحجزهم عن تماديهم.

 

وقالت الهيئة العالمية للعلماء المسلمين إنها تلاحظ التمدد الحوثي وما جره من ويلات على اليمن لتنفيذه لأجندات خارجية وما آل إليه الأمر هناك من فساد ودمار.

وأضاف البيان أن رفض الحوثيين لنداءات الحوار والإصلاح والتنكر للمواثيق الدولية يجعلها تتحمل مسؤولية ما جرى ووجوب ردعها وحجزها عن تماديها.

وقالت إن هذه الحملة جاءت نصرة وتلبية لنداء المستضعفين الذين بغى عليهم الحوثيون وانتهكوا حرماتهم ونهبوا أموالهم وعاثوا في الأرض فساداً.

ودعا البيان قادة الأمة العربية والإسلامية إلى تعزيز هذا التحالف والانضمام إليه لما فيه من نصرة المظلوم على الظالم والأخذ على يديه.

وأشار إلى أن الحوثيين خرجوا عن المنهج الإسلامي الحق..

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد