إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

نهاية رجل شجاع.. إستشهاد الفلسطيني أحمد جرار.. من ساعد على الوصول إليه؟

الدبور – نهاية رجل شجاع في فلسطين بعد مطاردة طويلة أهلكت قوات الإحتلال، وجعلتها تجند كل طاقتها ونخبة من أفضل قواتها وأكثرها إجراميا وتدريبا، وإيضا الإستعانة بجيش من العملاء للوصول إلى مكانه.

فقد استشهد، اليوم الثلاثاء، الشاب الفلسطيني أحمد جرار، منفّذ عملية نابلس والتي قُتل فيها مستوطن إسرائيلي، وذلك في مواجهة مع قوات الاحتلال، في مدينة جنين بالضفة الغربية المحتلة.

وتتهم قوات الاحتلال الإسرائيلي، جرار بقتل حاخام صهيوني، في جنوب مدينة نابلس بالضفة الغربية المحتلة، الشهر الماضي.

وقال جيش الاحتلال، في بيان، إنّ “قوات من الوحدات الخاصة الإسرائيلية، اقتحمت بلدة اليامون جنوبي جنين، وتم اغتيال أحمد نصر جرار”.

ووفقاً للمصادر الإسرائيلية، فقد تمكّنت قوات الاحتلال، وأجهزة المخابرات الإسرائيلية، من الوصول إلى مكان اختباء جرار، حيث تبين أنه كان في قرية اليامون، قضاء جنين. ويعتقد أن هناك عملاء قد ساعدوا بالوصول الى مكان إقامته، وقالت مصادر صهيونية أن السلطة الفلسطينية تعاونت معها في مجال البحث عنه وإنهاء الرجل الأسطورة الذي كان من الممكن أن يحطم معنويات جيش الإحتلال كما قال نتنياهو بالأمس.

وبحسب”يديعوت أحرونوت”، فقد استشهد جرار بعد تبادل لإطلاق النار مع قوات الاحتلال التي داهمت البيت الذي تواجد فيه في قرية اليامون، بعد مطاردة دامت أكثر من ثلاثة أسابيع.

وكانت قوات الاحتلال داهمت، على مدار الأسابيع الأخيرة، قرية برقين ومخيم جنين، وقتلت يوم السبت الماضي شاباً فلسطيناً، خلال مواجهات مع الشبان في قرية برقينيوم.

وعلى مدار أسابيع، مجّد ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، أحمد جرار الذي “دوّخ” أجهزة أمن الاحتلال، وهو نجل القيادي في كتائب القسام، الشهيد نصر جرار، وسخروا من فشل الاحتلال في الإمساك به.

قد يعجبك ايضا
2 تعليقات
  1. فركس باهي يقول

    تهنئة خاصة لعباس و فرج و الحمد الله باستشهاد البطل الشهيد احمد ارتاح يا عباس لقد تم تصفية ابطال بلدك

  2. محمد حجازي يقول

    عندما تقولون أن اجهزة السلطة الفلسطينية ساعدت القوات الاسرائيلية وتسألون في نفس الوقت من الذي اعطى اسرائيل المعلومات وكأنكم مع شديد الأسف تشككون في قدرة اجهزة السلطة في خدمة وحماية اسرائيل وهم الذين تدربوا وسلحوا من أجل… اذن فلا غرابة في أنهم كانو الجسر الذي مكن قوات الاحتلال للوصول لهذا البطل.
    السلطة الفلسطينية تستحوذ العملاء واللصوص والفاسدين بين صفوفها وعلى كافة المستويات ، وعندما ينض شاب عملاق منضل مثل أحمد جرار تحدث حالة من الجنون بين صفوف قياداتها وقد عقدوا العزم على أن لا ينام لها جفن حتى تسلمه لراعية وجودهم اسرائيل..
    أحمد جرار … يا بن الأكارم ها أنت قد ترجلت عن جوادك ليس بمحض ارادتك وانما سقطت شهيداً غدراً بفعل العملاء والجواسيس وقوات العدو التي أنهكت قواها وهي تبحث عنك من مكان الى آخر … نجم ساطع وشجاعة الرجال وليس كل الرجال في زمن تتزاحم فيه زعامات فارغة جوفاء لا يحسب لها أي حساب … الذل والعار لهذه القيادات والأجهزة التي تعمل في التنسيق الأمني وغيرها من الاجهزة العميلة

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد