الدبور – حتى السم الذي يتعاطاه معظم أبناء الشعب الأردني مغشوش، حتى الكيف الوحيد للشعب وهو الدخان الذي يستخدمه الكثير من الشعب الأردني تم الغش فيه.

فقد داهمت كوادر الجمارك الأردنية، السبت، بالاشتراك مع الأجهزة الأمنية، خمس مناطق جديدة، ثلاث مداهمات منها كانت داخل المنطقة الحرة في محافظة الزرقاء، جرى خلالها ضبط خطوط إنتاج وماكنات تعبئة وتغليف وتبغ خام وملصقات موسومة بماركات سجائر مختلفة، حيث تم التحفظ على جميع المستودعات وختمها بالرصاص الجمركي لحين استكمال إجراءات التحقيق حسب الأصول.

وتأتي المداهمات في إطار العمليات المتواصلة التي تقوم بها دائرة الجمارك، واستكمالا لعمليات المراقبة والمتابعة بالتعاون مع الأجهزة الأمنية،

كما تم مداهمة أحد البيوت في محافظة الزرقاء، حيث تم ضبط 150 كرتونة دخان (مختلف) كانت مخبأة داخل المنزل، بالإضافة إلى موقع آخر في ضواحي العاصمة عمان، حيث تم ضبط مستلزمات مختلفة لإنتاج السجائر.

 

يشار إلى أن رجل الأعمال البارز عوني مطيع، وآخرين، متورطون في قضية مصنع الدخان، بتزوير علامات تجارية عالمية، وإنتاجها بشكل غير قانوني.

وفي السياق ذاته، قرر رئيس الوزراء تشكيل لجنة وزارية برئاسته لمتابعة القضية، للوقوف على جميع تفاصيلها وتسريع إجراءات القبض على المتورطين.

كما أكد “الرزاز” إصراره على ملاحقة الفاسدين وعدم قبوله لأية تدخلات في أي قضية فساد بما فيها قضية تصنيع وتهريب السجائر التي أثيرت الأسبوع الفائت، والتي توسعت وأصبحت عدة قضايا.