الدبور – بعد زيارة رئيس وزراء الكيان المحتل نتنياهو لسلطنة عمان إنتقدت الزيارة بشدة واعتبرتها تطبيع مرفوض مع عدو قاتل، مع ان السلطنة تحافظ على مستوى من العلاقات مع وتوسطت لها في الإتفاق النووي، وتحاول تقريب وجهات النظر للتوصل لإتفاق جديد مع الرئيس الامريكي ترامب، إلا ان وجدت نفسها في موقف محرج وانتقد زيارة نتنياهو للسلطنة وقتها.

وأصدرت بيانا من وزارة الخارجية الإيرانية بخصوص الزيارة المرفوضة.

وبمناسبة العيد الوطني للسلطنة ال ٤٨ وجد الرئيس الإيراني فرصة لترطيب الأجواء مع بعد الإستنكار الإيراني العلني.

فقد أعرب الرئيس الإيراني حسن روحاني في رسالة تهنئة لسلطان عمان قابوس بن سعيد عن أمله في تنمية العلاقات بين إيران وعمان في شتى المجالات.

وبعث الرئيس الإيراني برسالة تهنئة إلى سلطان عمان بمناسبة اليوم الوطني للسلطنة .

وقال روحاني في التهنئة إنه يأمل في تنمية العلاقات الثنائية أكثر من الماضي في ظل الأخوة والتعاون والمساعي المشتركة.

ولا تستطيع إيران الإستغناء عن وخصوصا في الوقت الحالي لما تتمتع به السلطنة من علاقات دولية جيدة مع الجميع لا يملكها غيرها في المنطقة.