الدبور – إنتشرت صور لأب سعودي مع ابنته التقطها ابنه بغفلة منه وهو يصور ابنته رغم ضعف بصره الشديد جدا، ويعتبر أعمى قانوني، إنتشرت بشكل واسع خلال لحظات من نشرها، وأصبحت العائلة البسيطة حديث الناس في كل مكان لعظمة هذا الأب.

وبدأت حكاية عائلة “أبو خالد” عندما نشر ابنه فيصل صورًا لوالده وهو يلتقط صورًا لابنته الهنوف من هاتفه الجوال، بينما يجاهد لإسعادها على الرغم من معاناته من ضعف البصر.

ويظهر الأب في الصور، خلال التقاط صورة للهنوف، مركزًا في شاشة الهاتف بهدف رؤية ما التقطه، ويبتسم في صورة أخرى برفقة ابنته، بينما كان شرح الابن كفيلًا بمنح القصة العائلية شهرة واسعة.

ويقول فيصل في تعليقه على الصور: “أبوي معه ضعف نظر شديد مع ذلك مارد أختي الصغيرة لما طلبت انه يصورها بجواله، سوالها جلسة تصوير وشافها جميلة مع أنه بالواقع ماشافها بعينه شافها بقلبه”.

التعليق الذي أثار النشطاء على مواقع التواصل الإجتماعي وتفاعلوا مع الصور بكل إيجابي و إعجاب لما قام به هذا الأب إتجاه ابنته، ولمشاعر الإبن الذي نشر الصور مفتخرا بوالده.

وخلال 24 ساعة على نشر الصور في حساب فيصل بموقع “تويتر”، حظيت بإعجاب أكثر من 40 ألف شخص وأعاد نشرها آلاف آخرون، بينما انهالت الإشادات بالوالد من قبل آلاف آخرين، بينهم مؤسسات وشركات دخلت على خط القصة المؤثرة.

وتلقى فيصل عدة عروض من شركات ومستشفيات معنية بعلاج ضعف البصر أو متخصصة بتعليم التصوير الاحترافي لوالده، بجانب عروض وسائل الإعلام المحلية بالظهور عبرها وتسليط مزيد من الضوء على قصة العسكري المتقاعد وابنته الهنوف ذات السنوات التسع.

حيث علقت ناشطة ما نصه كما لسع الدبور: “والأب وحده.. الرجل الوحيد في أعطاف هذا الكون يُحب أنثاه بلا مقابل.. بلا غاية.. وهذا هو صمام الأمان الذي يطوقها إلى أبدية الموت”.

وقالت ناشطة أيضا ما نصه: “الأب هو الرجل الوحيد في حياة كل أنثى حبه لها يكون قبل ان تأتي إلى هذا العالم وإذا أتت زاد حبه لها وهو أصدق واسمى معاني الحب الطاهر الله يحفظها لكم ويرحم ابوي و أمي و أموات المسلمين اجمعين”

وقال آخر ما نصه: “واللي اجمل من ذا كله، الأنسان العظيم اللي وثق هالمشهد المقدس لأن عينه تشوف الجمال دائماً”