تدهور صحة الداعية السعودي عبدالله الحامد في معتقله، وبن سلمان يرفض الإفراج عنه

0

الدبور – الذي هرب إلى مخبأ خاص في أحد القصور خوفا من فيروس كورونا الذي ضرب العائلة الحاكمة وعزل نفسه، رفض الإفراج عن الداعية السعودي ، رغم تدهو صحته وكبر سنه.

و قال حساب “” المهتم بأوضاع سجناء الرأي في المملكة إن الوضع الصحي لمؤسس جمعية حسم، “عبدالله الحامد”، قد تدهور، وإن هناك أنباء عن نقله للمستشفى.

وأضاف الحساب أن “الحامد” المعروف باسم “أبو بلال” تقرر منذ فترة احتياجه لعملية في القلب، لكنها لم تُجرَ له إلى الآن بسبب الإهمال الصحي المتعمد ضده.

و”الحامد” شيخ وناشط بارز ومؤسس جمعية الحقوق المدنية والسياسية في “حسم”، وأحد أبرز الوجوه الداعية للإصلاح في المملكة، أوقفته السلطات في مارس/آذار 2013 وحكمت عليه بالسجن 11 عامًا.

- Advertisement -

و لا تفصح السلطات السعودية عن أعداد سجناء الرأي لديها، ولا تسمح للمؤسسات الحقوقية بزيارتهم أو الاطلاع على أوضاعهم، ويعتقد أن المعتقلات السياسية في السعودية كثيرة وفيها الكثير من الدعاة و النشطاء السياسين و المعارضين لسياسات بن سلمان.

إقرأ أيضا: شيطان العرب بن زايد حاول عرقلة هدنة إدلب مقابل 3 مليارات دولار للأسد

قد يعجبك

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.