قراءة لما بعد صدور القرار الظني للمحكمة الدولية
المحكمة الدولية التي ستحاكم المتورطين باغتيال الرئيس الحريري,توصفها الجماهير العربية والإسلامية.على أنها:
محطة من محطات التآمر على الأمتين العربية والإسلامية. وثانياً هي ضربة مساعدة لعمليات العدوان التي تقوم بها القوات الأميركية وإسرائيل بذريعة الحرب على الإرهاب.وثالثاً هي إشعال لنيران الفتنة بين الطوائف والمذاهب والأديان. ورابعاً هي مصيدة لاصطياد قوى المعارضة والموالاة وفصائل المقاومة الوطنية في العراق وفلسطين ولبنان وحزب الله.وخامساً هي مؤامرة قذرة يراد من خلالها استهداف سوريا وقيادتها,وكافة الوطنيين والأحرار والشرفاء.وسادساً هي محاولة يائسة لدعم محاولة إقامة مشروع الشرق الأوسط الجديد.وسابعاً هي أسلوب من أساليب الضغط والتخويف لكل من يمضي قدماً بالصمود ودعم المقاومة لتحرير الأرض واستعادة الحقوق المغتصبة.وثامناً هي الملجأ الأخير لإنقاذ إسرائيل والخونة والعملاء والجواسيس بعد أن باتوا محاصرين ومهزومين.وتاسعاً هي وسيلة لتشويه سمعة الشهداء الذين ضحوا بدمائهم ومنهم الشهيد رفيق الحريري.
ومن يدقق ملياً بتسلسل الأحداث,وما يصدر من تصريحات من بعض العواصم.سيكتشف الأمور التالية:
·        فتصريحات بعض رموز الأنظمة الأجنبية والعربية واحدة.هي:أنهم يدعمون المحكمة الدولية, وأنهم سيدافعون ويحمون إسرائيل.وهذا معناه أن المحكمة لا مخالب لها ولا أنياب بتوجيه أي اتهام لإسرائيل.
·        ومن يقفون من الأنظمة والحكام صفاً مرصوصاً لدعم المحكمة الدولية. هم من وقفوا مع الولايات المتحدة الأمريكية في دعم فرق التفتيش عن أسلحة الدمار العراقية المزعومة,والتي ثبت أنها أكاذيب.
·        وكما يسوق البعض أن المحكمة الدولية هي قرار للشرعية الدولية ومجلس الأمن.سوقوا من قبل قرار التفتيش عن أسلحة الدمار العراقية. ولم ينسى أحد بعد كيف تواطأت الوكالة التي كان يرأسها البرادعي بكافة طاقمها وخبرائها ومفتشيها, حين مارسوا  التضليل والخداع وهم يفتشون القصور الرئاسية وحقائب الطلاب والتلاميذ والنساء ومكاتب الموظفين والوزارات والمطاعم والمزارع وإسطبلات الحيوانات والمراحيض بحثاً عن اليورانيوم والصواريخ  وأسلحة الدمار الشامل. واليوم يكررونها اليوم من قبل محققي المحكمة الدولية في لبنان بتفتيش العيادات النسائية  ودور العبادة ودور الحضانة ودوائر الري والسير والنقل والمتاحف والمدارس والجامعات بحثاُ عن قتلتة الشهيد الحريري.
·        وكما أعترف بعض أعضاء لجان التفتيش عن أسلحة الدمار العراقية بأنهم كانوا جواسيس لبعض أجهزة المخابرات البريطانية والإسرائيلية مهمتهم تدقيق الأهداف والمعطيات الضرورية لغزو العراق. سيكتشف بمرور الزمن أن بعض المحققين في لجان التحقيق الدولية بمقتل الشهيد الحريري إنما هم جواسيس لوكالات المخابرات الأمريكية والإسرائيلية لتدقيق مواقع  الجيش وفصائل المقاومة الوطنية.
·        وكما صمتت الشرعية الدولية وصمت معها كل من دعم الغزو الأميركي للعراق حين ثبت أن مبررات الغزو كانت كاذبة ومفبركة. يصمتون اليوم عن اعترافات بعض شهداء الزور الذين أقروا بأن شهادتهم التي أدلوا بها حول جريمة الشهيد الحريري إنما كانت كاذبة ومفبركة وأنهم تعرضوا لكثيرٍ من الضغوط,كي يتهموا سوريا وقيادتها.ومع ذلك يرفضون محاكمة ومحاسبة شهود الزور.
·        وكما قدم الجنرال كولن باول وزير الخارجية الأميركية وجورج تينيت مدير وكالة المخابرات المركزية تقريرهم الكاذب والمفبرك للشرعية الدولية الممثلة بهيئة الأمم المتحدة في جلسة مجلس الأمن الدولي الماراتونية لتبرير قرار بلادهم بغزو العراق.وقدما المخططات والصور والمستندات المفبركة لخداع أعضاء مجلس الأمن وشعوب العالم. وبعد الغزو أقر كل منهما بكذبه, وراح يشعر بالخزي والعار من تصرفاته.وانبرى كل منهما  ليحمل المسؤولية لجورج بوش وديك تشيني ورجل الظلام ورموز المحافظين الجدد المتصهينيين. ستقدم المحكمة الدولية لمجلس الأمن الدولي تقرير اتهامها الظني الكاذب والمفبرك من قبل رئسها بنفس الطريقة والأسلوب الذي أتبعه كولن باول و تينيت من قبل.
·        ومهمة المحكمة المحددة لها من قبل إسرائيل والإدارة الأمريكية هو تشويه صورة المقاومة الوطنية اللبنانية.وهذا هو الأسلوب الذي تتبعانه حين تهزمهما قوى المقاومة على الصعد السياسية والعسكرية.
ولكن الفارق سيكون كبيراً ومختلفاً بالكامل هذه المرة بين تقارير لجان التفتيش عن أسلحة الدمار العراقية, وبين القرار الظني للمحكمة الدولية , وباقي إجراءاتها اللاحقة. وسيتجلى هذا الفارق بالأمور والمعطيات التالية:
1.     فلن يجرأ أحد ممن هم حلفاء الولايات المتحدة الأميركية وإسرائيل ممن يدعمون المحكمة الدولية على الاجتماع في أي مكان لإقرار خطة غزو لبنان لإلقاء القبض على من قررت المحكمة الدولية اتهامهم زوراً وبهتاناً وإفكاً والذين اختارتهم المحكمة  بناء على أوامر وتعليمات واشنطن وإسرائيل.كما فعل من قبل جورج بوش وحلفائه حين اجتمعوا في جزيرة القراصنة لإقرار خطة غزو العراق. فمثل هذه الأكاذيب لم تعد تنطلي على أحد,إضافة إلى أن مصير مثل هؤلاء القراصنة الجدد سيكون أسود.
2.     ولن يجرؤ الرئيس الأميركي على  تكرار توجيه إنذاره الأخير للسيد حسن نصر الله وقيادة حزب الله. كما فعل من قبل الرئيس جورج بوش حين وجه إنذاره الأخير للرئيس صدام حسين.فالجماهير العربية والإسلامية ستهب لنجدة حزب الله.وستقاتل الغزاة الجدد قتالاً لم يؤلفوه من قبل. وستلقنهم درساً أقسى وأمر مما تلقنوه من دروس  في فيتنام والعراق وأفغانستان.وسيكون هذا الغزو نهاية إسرائيل.
3.     ولن تجرؤ أية واسطة إعلامية أو محطة فضائية عربية أو أسلامية على تأييد الغزاة, أو تبرير عدوانهم على لبنان أو إيران. أو أن تظهر الشماتة بحزب الله أو إيران. كما فعل البعض منهم من قبل خلال الغزو الأميركي للعراق.لأن الجماهير  ستحرقها  بمن فيها. وستضطر هذا الوسائط الإعلامية للوقوف مع حزب الله  مجبرة ومكرهة رغم أنوفها. رغم أن طواقمها ومديريها  لمثل هذا الموقف كارهين .
4.     ولن تجرؤ الولايات المتحدة الأمريكية على استخدام قواعدها في الوطن العربي لضرب إيران أو لبنان. لأن هذه القواعد ستهاجمها الجماهير وستحرقها وتدمرها بمن فيها. فالمؤمن لا يلدغ من جحر مرتين.
5.     ولن يجرؤ حلفاء الولايات المتحدة الأميركية من الأنظمة العربية على دعم واشنطن كما دعموها أثناء غزوها للعراق. فهم يشعرون بحجم الغضب لدى شعوبهم من إرهاب وجرائم الإدارة الأمريكية وإسرائيل.ولذلك سيكونون مجبرين على دعم حزب الله أو إيران إن تعرضا لأي عدوان أو تهديد.
6.     ولن تشتعل نيران الفتنة بين الأديان والطوائف والمذاهب كما تشتهي كلاً من الإدارة الأميركية وإسرائيل. فالجماهير تلتف حول حزب الله وقوى المقاومة الوطنية.وستنطلق بكل قوة لإخماد أنفاس الخونة والعملاء والجواسيس ومعهم كل من يحاول إيقاد نار الفتنة الدينية أو الطائفية والمذهبية.
7.     وحلفاء الولايات المتحدة الأميركية وإسرائيل من بعض الأنظمة باتوا يشعرون بالحرج أمام شعوبهم من تصرفاتهم بدعمهم للإجرام والإرهاب الأميركي والإسرائيلي.ومن ثم تورطهم بحروب عبثية, وحماية مصالح لا تمت لمصالح بلادهم بصلة. ومن ثم يخرجونهما من هذه  الموالد والمآدب خائبين وبخفي حنين.
8.     والنهج الذي أتبعته بعض الأنظمة الأوروبية والدولية والعربية والإسلامية في معاداة سوريا وقيادتها لإرضاء الإدارة الأميركية أو إسرائيل عاد على مصالحهم بأفدح الأضرار وأفقدهم  الدور والمصداقية.
تعلم كل من الإدارة الأمريكية وإسرائيل علم اليقين أنهما بورطة. وأنهما متورطتان, وليس بيدهما من حيلة سوى الخداع والمكر والتضليل.وأن محكمة دولية يتحكم بها فيلتمان,والمدعي العام الفعلي فيها هي إسرائيل, ومحققين يقودهم الكذاب ميليس,وشهودها شهود زور, والكاتب فيها إنما هو السيد بان كي مون,لن تفلح في تضليل وخداع الجماهير,أو أنصاف الشهيد رفيق الحريري.لأن مهمتها الأساسية هي تلبيس الجريمة لأبرياء حتى لا يفتضح تورط إسرائيل وبعض من حلفائها بتنفيذ  هذه الجريمة اغتي. وأن تصريحات وجهود جيفري فيلتمان ووزراء خارجية الولايات المتحدة الأميركية وفرنسا وإسرائيل,وتهديدات نتنياهو وجنرالاته لن يفلحوا في إخراج الزير من البئر. وأن إسرائيل ترسل موفديها إلى عواصم دولية,بنفس الأسلوب الذي ترسل فيه الإدارة الأميركية رسلها وموفديها إلى بعض العواصم الدولية والعربية والإسلامية. ليتسولا المساعدة في إيجاد مخرج مشرف لبلادهم من ورطة المشروع النووي الإيراني.فخوفهم من النهضة العلمية والصناعية التي تشهدها إيران في ظل الثورة الإسلامية. ووقوفها بحزم مع قوى المقاومة الوطنية لتحرير فلسطين وجنوب لبنان دفعت بهما للتلطي خلف المشروع النووي الإيراني السلمي ,واعتباره يشكل لهما الكثير من التهديد.والإدارة الأمريكية تتسول من عواصم عربية وإسلامية ودولية مخرج من المستنقعين العراقي والأفغاني  يحفظ لها ولبلادها بعض من ماء الوجه,وبعض الاعتبار.ويعرض الموفدين من حكومة إسرائيل والإدارة الأمريكية إلى هذه العواصم الكثير من المقايضات.ويوضحون لهم أن التصريحات والتهديدات النارية لبعض رموز بلديهما ليس لها من قيمة,ولا يعتد بها.وإنما هي للخداع والتضليل وللاستهلاك المحلي, ولرفع الروح المعنوية  لقواتهما المهزومة ولحلفائهم وعملائهم وجواسيسهم الذين باتوا محبطين ومحرجين ويائسين.وأن من سبقهم من الحكومات والإدارات إنما وقعا ضحية تضليل أجهزتهم الاستخباراتية من العملاء وبعض حلفائهم من الرؤساء والحكومات والأنظمة. والدليل على ذلك مذكرات بعض رموزهم.ومنهم كيسنجر وبرا يمر وجورج w بوش و باول وجورج تينيت.
     الاثنين: 15/11/2010م                                  العميد المتقاعد برهان إبراهيم كريم 
                     البريد الإلكتروني[email protected]
                                                 [email protected]
                                                         [email protected]