للشاعرة دينا ســعيد
 
امـــــــرأةٌ
بين يدَىّ جُرْأَتِهَــا
تنهارُ مَمَالِكْ
وبحضرةِ سَطْوَتِهَـا
كُلٌ هالِكْ
شَــدَّ رِحَــالاً صَـوْبَ المَـشْـرِقْ..
فى عَيْنَيْها
حاولَ أنْ يُثْنِى عِزَّتِهَا فانْفَلَتَتْ..
لا..لست بملك يمينك
لست بمالك
عيناها
أنْهَارٌ من عسلِ المكرِ الصَّافِى
ان نظرت
مطر وبريق
عطشان
لا تروينى النظرة ولا العبره
فأنا مجنون بهواها
وانا جد غريق
اموت لأدفن وجهى
فى خصلات الليل الحالك
شلال عبير يأسرنى
يحاصرنى من كل طريق
فورة عشق لا كونية
شيىء خلف صواب العقل
وفوق نداء العشق
بلا تفسير
بلا تحليل
ولا تحريم
فى عينيها براءة
تشعل الف حريق
ما كنتِ بردا وسلاما
وانا لست “بابراهيم”
 
 دينا سعيد
شاعرة مصرية