قال العميد محسن كاظميني، أحد ضباط الحرس الثوري الإيراني، إنّ الاعتداءات على السفارة السعودية بطهران، وقنصليتها بمشهد كانت معدة مسبقاً.

 

وأدلى كاظميني بتصريحات لوكالة “ميزان” التابعة للسلطة القضائية الإيرانية، أمس الثلاثاء، قائلاً إن الاعتداءات كانت “خطأً فادحاً”.

 

ووصف الضابط بالحرس الثوري، عملية إضرام النار بمبنى السفارة السعودية، بـ “الفعل الشنيع”، مشيراً إلى عدم وجود أي مبرر لهذه العملية، ومعرباً في الوقت نفسه، عن ثقته بعدم مشاركة من وصفهم بـ “المؤمنين وأنصار الله” في هذه العملية.

 

وتعرضت سفارة المملكة العربية السعودية في العاصمة الإيرانية طهران، وقنصليتها في مدينة مشهد، لاعتداءات وإضرام النيران من قبل عدد من الإيرانيين احتجاجاً على تنفيذ السلطات السعودية حكمَ الإعدام بحق 47 شخصاً بينهم رجل الدين الشيعي نمر باقر النمر.

 

وأعلنت السعودية قطع علاقتها الدبلوماسية مع إيران، على خلفية الاعتداءات التي تعرضت لها سفارة المملكة، في طهران، وقنصليتها في مدينة مشهد.