يبدو أن السلطات الإيرانية تمنع مواطنيها من السفر إلى السعودية لأداء مناسك  العمرة, في الوقت الذي أبدت فيه السعودية التي قطعت علاقاتها بشكل كامل مؤخراً ترحيبا بالمعتمرين الإيرانيين لكنها أشارت إلى أن وزارة الحج لم تتلق أي طلبات لمعتمرين إيرانيين حتى قبل اندلاع الأزمة الدبلوماسية بين البلدين مبينة أن الحجاج الإيرانيين مرحب بهم كما أعلنت وزارة الخارجية سابقاً.

 

تأكيد الوزارة السعودية يأتي بعد أيام من قطع الرياض علاقاتها الدبلوماسية مع طهران إثر حرق سفارتها عقب إعدام رجل الدين الشيعي السعودي نمر النمر، ما تسبب في زيادة التوتر بين السعودية وإيران.

 

المتحدث باسم وزارة الحج الدكتور حاتم قاضي قال لصحيفة “الحياة” اللندنية، إن الطريق مفتوح للمعتمرين الإيرانيين للقدوم إلى السعودية شأنهم شأن غيرهم.

 

وأضاف أن الوزارة لم تتلق أي طلبات لمعتمرين إيرانيين حتى الآن، ولم يقدموا طلبات عمرة حتى قبل قطع العلاقات، وتعليمات قدومهم مفتوحة لهم ولغيرهم.

 

وفي سؤال عن إغلاق مكاتب الحج الإيرانية، أكد قاضي أن وزارة الحج تغلق كل مكاتب شركات الحج بعد انتهاء موسم الحج، وتستأنف أعمالها مع بداية أعمال الموسم المقبل بحسب تعليمات الوزارة.