أظهرت إحدى كاميرات المراقبة لقطات للحظة قيام تلميذ بالاعتداء بالضرب على معلمته باستخدام حجر لدى خروجها من منزلها في العاصمة التركية أنقرة.

 

وفي مقطع فيديو نشره هواة على وسائل التواصل الاجتماعي ظهر أحد الشباب وهو يحمل حجراً كبيراً وينتظر ضحيته عند بوابة منزلها الواقع بالقرب من مدرسة مصطفى نجاتي قبل أن يباغتها بهجوم شرس حيث ضربها بالحجر على رأسها مرات عديدة.

 

وقالت الشرطة بأن المعلمة سقطت على الأرض بعد تعرضها للهجوم الشرس حيث غطت الدماء وجهها. وبعد أن هرب الشاب حاولت المعلمة النهوض على قدميها وقرعت جرس أحد المنازل المجاورة طالبة المساعدة.

 

واتصل أصحاب المنزل بالطوارئ فور مشاهدتهم المعلمة وتم نقل المعلمة إلى المستشفى لتلقي العلاج اللازم.

 

ويعتقد بأن سبب الهجوم هو حملة شنتها المعلمة لمنع وصول المخدرات إلى تلاميذ المدرسة مما جعل وصول المخدرات إلى التلاميذ أمراً صعباً بحسب ما ورد في صحيفة ميرور البريطانية.