علق المحلل السياسي آيك مارتيروسيان على حادثة احتجاز السلطات الارمينية لمواطن بحريني متهم بالإرهاب في مطار العاصمة يريفان, مشيراً إلى أن السلطات الارمينية هي وحدها القادرة على انقاذ هذا البحريني من حبل المشنقة الذي ينتظره في البحرين اذا ما قررت منحة اللجوء السياسي.

 

وكان أمن مطار العاصمة الأرمينية يريفان، احتجز في 2 يناير/ كانون الثاني مواطنا بحرينيا متهما من قبل سلطات بلاده بالإرهاب.

 

ودعا المحلل السياسي إلى النظر بعناية في قضية نقل المعتقل إلى البحرين، موضحا أن: “السؤال، الذي يطرح نفسه هنا، هو عن أي نوع من الإرهاب يدور الحديث؟ فمن المعروف ما هو حال منطقة الخليج، خصوصا بعد عام 2011، عندما اعتمدت قوانين صارمة يعتمد بموجبها أي نشاط مدني أو احتجاج على أنه إرهاب”. بحسب ما ذكرته وكالة الانباء الروسية ” سبوتنيك”

 

وأضاف أنه في ظروف قد يتعرض فيها الأطباء للتعذيب لمجرد تقديم المساعدة لهؤلاء المحتجين، فيجب دراسة هذه الاتهامات بتمعن، وخاصة أن العديد من منظمات حقوق الإنسان ناشدت سلطات أرمينيا عدم تسليم المعتقل إلى السلطات البحرينية بسبب “اتهامات باطلة”.