أصيبت النجمة اللبنانية ميريام فارس بحالة تسمم حادة، دخلت على إثرها المستشفى مساء الإثنين الماضي 11 يناير الجاري.

 

ونشرت صفحة محبو ميريام فارس myriamfaresfans عبر Instagram صورة لمريام مع زوجها داني متري من داخل المستشفى، وأرفقوا معها بيانا توضيحيا، بعد ما تداولت بعض المواقع الإخبارية هذه الصورة لميريام أنها متواجدة في المستشفى من أجل وضع طفلها الأول.

 

وأوضحت صفحة محبو ميريام فارس الأمر، بأنه يتبقى لها أيام على دخول الشهر التاسع من حملها، أي أنه ليس موعد ولادة طفلها، وأن سبب دخولها للمستشفى هو تعرضها لتسمم “السالمونيلا” أخطر أنواع التسمم، وأن هذه هي المرة الثانية التي تتعرض لها ميريام للتسمم وفي نفس التوقيت، إذ كانت تسممت العام الماضي 2015 أيضا ولنفس السبب، بعد أن قامت بشراء طعام من متجر بلبنان.

 

وجاء في البيان ما يلي: “بيان توضيحي تم تداول صور لملكة المسرح وزوجها السيد داني متري في أحد المستشفيات في لبنان تحت عنوان “ميريام فارس تضع مولودها الأول”. نعم، هذه الصور صحيحة فميريام دخلت المستشفى مساء الإثنين لكن للأسف، ليس لولادة طفلها كونها يتبقى لها بضعة أيام كي تدخل في الشهر التاسع، إنما جراء تعرضها لتسمم حاد”.

 

وتابع البيان: “ها هو التاريخ يعيد نفسه إذ إنها تعرضت منذ سنة بالتحديد إلى نفس الحالة وجاء اليوم التشخيص ليكون نفسه وهو “السالمونيلا” الذي يعد من أخطر أنواع التسمم. حالة ميريام جاءت بعد شرائها من نفس المتجر الذي اشترت منه السنة الماضية وهو من أهم المحلات في لبنان التي تعنى بتربية وبيع الدجاج ومشتقاته”

 

وطمأنت الصفحة جمهور ميريام على صحتها وصحة جنينها، وأنها والجنين يخضعان لملاحظة ومراقبة دقيقة، وأنها أصبحت بخير الآن: “نود أن نطمئن جمهور ميريام بأنها تحظى بعناية على مدار الساعة وتم وضع الجنين تحت المراقبة وهو بحالة جيدة”

 

واختُتم البيان بالتأكيد على أن ميريام فارس ستلد طفلها في لبنان، وأنها لن تسافر إلى أي مكان بالخارج لولادة الطفل كما يفعل الكثيرون الآن: “ندعوا لها أن تتخطى هذه المحنة هي وجنينها وأن يبصر النور في خير وسلامة في لبنان حسب ما صرحت ميريام وقررت هي وزوجها السيد متري منذ بداية حملها”.

 

وظهرت ميريام فارس في الصورة وهي تستند على زوجها، والذي يظهر من الخلف، كما تفضّل ميريام دائما أن تبعده عن أعين الصحافة والإعلام.